برشلونة يتعثر في "كامب نو"

5 تشرين الثاني 2019 | 23:04

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

من المباراة (أ ف ب).

أكمل #برشلونة الإسباني مستوياته الباهتة ونتائجه المتعثرة، وسقط في فخ التعادل السلبي على أرضه "كامب نو" أمام سلافيا براغ التشيكي، في الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وبقي برشلونة متصدراً للمجموعة السادسة بثماني نقاط، لكنها قد تتقلص من ثلاث نقاط إلى نقطة، في حال عدم انتهاء مباراة إنتر الإيطالي ومضيفه بوروسيا دورتموند الألماني بالتعادل في وقت لاحق.

وفشل برشلونة في مصالحة جماهيره بعد خسارته السبت أمام ليفانتي المتواضع 1-3 في الدوري، ليتساوى معه كل من ريال مدريد وريال سوسييداد بـ22 نقطة في الصدارة.

وبرغم تعادله، عزز برشلونة رقمه القياسي بعدم خسارته في آخر 34 مباراة على ارضه في دوري الابطال منذ أيلول 2013، بواقع 30 انتصارا و4 تعادلات.

من جهته، حقق سلافيا براغ تعادلا شرفيا ثانياً وبجدارة بعد الأول ضد إنتر الايطالي (1-1)، عندما بقي متقدما حتى الانفاس الاخيرة، وذلك في مشاركته الاولى في البطولة في 12 سنة.

وافتقد النادي الكاتالوني لجهود مهاجمه الأوروغوياني لويس سواريز، الذي كان تسبب في الجولة الماضية بتسجيل النيجيري بيتر أولاينكا هدفا عن طريق الخطأ في مرمى فريقه التشيكي، منح برشلونة الفوز بنتيجة 2-1.

وفي ظل غياب سواريز، دفع المدرب ارنستو فالفيردي بالفرنسي عثمان ديمبيلي الى جانب مواطنه انطوان غريزمان والنجم الارجنتيني ليونيل ميسي، فيما استبعد لاعب الوسط البرازيلي ارثر.

وبدا سلافيا براغ خطيرا في الشوط الاول من دون عقدة نقص وحصل على 6 ركنيات، فيما بدت صفوف برشلونة غير منظمة وقادرة على فرض اسلوبها.

وبعد بداية مشجعة لسلافيا براغ، انطلق الظهير البرتغالي نلسون سيميدو على الرواق الايمن واخترق المنطقة، مسدداً أرضية صدها الحارس أوندري كولار بقدمه (11).

ورد سلافيا بمجهود لاولاينكو عرضية تابعها الرقم الروماني نيكولاي ستانتسيو خطيرة ارتدت من زميله (27).

لكن أجمل وأخطر فرص الشوط جاءت عندما انطلق ميسي قبل خط منتصف الملعب مستلما تمريرة التشيلي ارتورو فيدال، فتجاوز الدفاع وأطلق تسديدة صاروخية هزت عارضة مرمى سلافيا براغ (35).

وبين الشوطين، دخل سيرجي روبرتو بدلا من الظهير جوردي ألبا. واختلف السيناريو في الثاني، إذ أحكم برشلونة قبضته على المجريات.

وبكرة جميلة جداً من ديمبيلي ساقطة وراء الدفاع لروبرتو، خطفها الأخير سريعة، لكن الحارس كان له بالمرصاد (55).

ودفع بعدها فالفيردي بآخر أوراقه اليافع أنسو فاتي بدلا من ديمبيلي والكرواتي ايفان راكيتيش بدلا من سيرجيو بوسكيتس في الوسط.

قام فاتي بمجهود فردي جميل على الجهة اليسرى وارسل كرة عرضية الى ميسي على باب المرمى صدها الحارس المتألق (78).

لكن كما بدأ سلافيا المواجهة بقوة انهاها باحثا عن هدف يمنحه فوزا تاريخيا، إلا أن النتيجة بقيت سلبية.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard