ترامب يريد التفاوض مع كوريا الشمالية رغم التجربة الصاروخية الأخيرة

3 تشرين الأول 2019 | 23:16

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ترامب وكيم.

أعلن الرئيس الأميركي دونالد #ترامب أنّه يريد استئناف المفاوضات مع كوريا الشمالية بعد أشهر على جمودها، وذلك برغم إقدام بيونغ يانغ على تجربة صاروخية جديدة ضمن تصرفاتها التي تصنفها واشنطن بال"الاستفزازية".

وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض "إنهم يريدون التحدث وسنتحدث إليهم قريباً"، في مواصلة لمساعيه لتحقيق نجاح دبلوماسي كبير بينما يواجه أزمة جديدة على خلفية محادثته الهاتفية المثيرة للجدل مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ووصل وفد مفاوضين كوريين شماليين مساء الخميس إلى السويد حيث من المتوقع بدء مباحثات حول الترسانة النووية بحلول نهاية الأسبوع.

وخلال توقفه في بكين، قال الموفد الكوري الشمالي كيم ميونغ جيل الذي يرافقه ثلاثة مسؤولين من بلاده، "نحن متوجهون لمفاوضات مع الولايات المتحدة على مستوى فرق العمل". وتابع "لدي توقعات عالية وأنا متفائل".

وفي واشنطن، لم ترغب وزارة الخارجية الأميركية الكشف عن هوية رئيس وفدها، ولا عن مكان اللقاء وموعده.

وكانت الولايات المتحدة تنتظر عودة بيونغ يانغ إلى المفاوضات المتوقفة منذ إخفاق قمة هانوي بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في شباط.

والاسبوع الماضي، قال دبلوماسي آسيوي لفرانس برس إنّ إدارة ترامب لا تفعل سوى انتظار إبداء بيونغ يانغ موافقتها.

وظهر المؤشر الأول الثلاثاء بإعلان وزارة خارجية كوريا الشمالية استئناف المفاوضات في نهاية الأسبوع، الأمر الذي أكدته الولايات المتحدة على الفور.

ولكن بعد 24 ساعة على الرسالة الإيجابية، أطلقت كوريا الشمالية صاروخاً بالستياً من غواصة، وذلك بعدما كررت في الآونة الأخيرة تجاربها على صواريخ ذات المدى القصير.

وذكرت وكالة أنباء كوريا الشمالية أنّ الصاروخ أطلق من "مياه خليج سوونسان". وتابعت أنّ هذا "الطراز الجديد" من الصواريخ البالستية والذي قدّم على أنّه "بوكغوكسونغ-3"، يفتح "مرحلة جديدة في (مسار) احتواء التهديد الذي تفرضه القوى الخارجية".

وتمثّل التجربة إلى حد بعيد السلوك الاستفزازي الأشد منذ الدخول في مرحلة تهدئة مع الولايات المتحدة في 2018.

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard