الجمعة - 04 كانون الأول 2020
بيروت 20 °

إعلان

الحريري في ختام استشارات التأليف: لحكومة اختصاصيين ولن أزيح عن الإصلاحات الواردة في الورقة الفرنسية (صور)

المصدر: "النهار"
الحريري بعد يوم استشارات التأليف (حسام شبارو).
الحريري بعد يوم استشارات التأليف (حسام شبارو).
A+ A-
أعلن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في ختام استشارات التأليف، "أننا سنشكل حكومة اختصاصيين تقوم بالعمل حسب الورقة الإصلاحية الفرنسية، التي تتضمن إصلاحات كان يجب أن نقوم بها منذ وقت طويل، لكننا الآن سنقوم بها"، مؤكداً أنّه "لسوء الحظ، فإنّ كل التأخير أوصلنا الى هنا".
 
 
وأشار في كلمة سريعة بعد انتهاء يوم الاستشارات غير الملزمة، إلى أنّ "هناك انهياراً في البلد وعلينا التعامل مع هذه الفرصة بشكل أن نضع الإختلاف جانباً، وأن نكون إيجابيين حتى نستعيد الثقة إن كان بين المواطن والدولة أو بين الدولة والمجتمع الدولي".
 
(حسام شبارو).
 
(حسام شبارو).
 
ولفت الرئيس المكلّف الى أنّه "بالنسبة الى الوضع الاقتصادي فحدّث ولا حرج، أن كان في الطبابة أو الدولار، وحتى نخرج من هذا المكان نحتاج الى وقت، ولكن علينا أن نقوم بواجبنا بالاصلاحات التي وافقنا عليها في قصر الصنوبر، والطريق الوحيد هو التسريع في تشكيل حكومة تعمل على هذه الإصلاحات وعلى برنامج صندوق النقد، عندها نكون أوصلنا البلد الى وقف الانهيار واعادة اعمار بيروت"، مؤكداً على أهمية "وضع القواعد الصحيحة حتى يعود رأس المال الى البلد".
 
 
 
 
(حسام شبارو).
 
وأردف: "لدى اللبنانيين الكثير من القدرات، ولكن لنتمكن من استثمار هذه القدرات، علينا أن نضع القواعد الصحيحة حتى يعود رأس المال إلى البلد. فمن لديه اليوم رأس مال معين ويرى الوضع الاقتصادي والمصرفي ووضع البلد ككل لن يعود. ولكن حين تحصل هذه الإصلاحات بالطريقة اللازمة وبما يتناسب مع الخطة التي توافقنا عليها في قصر الصنوبر، فإن هذا يعطي ثقة لأي مواطن لبناني، سواء يعيش في لبنان ولديه دولارات يخبئها في المنزل أو لأي مستثمر خارجي، حين يرى بأن هناك تقدما وإصلاحا وخطة وهناك أفق. المشكلة اليوم أن أحدا لا يعرف إلى أين يتجه، وهذا ما يضيّع اللبنانيين. من هنا، يجب أن نضع أمامنا هدفا واضحا ولا نحيد عنه أيا كانت الظروف. إذا كانت هذه هي الخطة التي توافقنا عليها في قصر الصنوبر فيجب أن نطبقها حتى النهاية لأنها هي التي تعيد ثقة المواطن والمجتمع الدولي بالدولة اللبنانية".

وختم: "إنها الخطوة الأولى، حيث قمت بالاستشارات مع معظم الكتل، وسألتقي فخامة الرئيس بأسرع وقت ممكن لكي أتناقش وأتشاور معه بما حصل، كما سأتشاور توصلا إلى تشكيل الحكومة".

سئل: على ماذا تراهن لإنجاح هذه المهمة؟ وهل كل الكتل السياسية تسعى لتسهيل عملك؟ فأجاب: "أنا أراهن على أن كل الناس باتوا واعين اليوم أننا وصلنا إلى هذه الحالة. والمشكلة الآن أنه ليس هناك وضوح أمام اللبناني ولا أمام الدولة إلى أين نتجه. هذه الخطة هي فعليا جزء كبير من "سيدر" ومن الإصلاحات التي كان يفترض أن تحصل في السابق والتي توافقنا عليها في قصر الصنوبر. هذه الخطة هي الهدف، وإذا كان الهدف واضحا لدينا، لذلك نقول بحكومة لستة أشهر، حيث يجب أن نحدد لأنفسنا أهدافا ونعمل للوصول إليها، ووعدي لكم أني لن أحيد عن كل إصلاح موجود في هذه الورقة وسألحّ حتى النهاية من أجل تطبيق هذه الإصلاحات". 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم