السبت - 15 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

عادات سيئة تتسبب بتساقط شعرك

المصدر: النهار
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-

 

في فترة من الفترات يمكن أن تلاحظي أن شعرك يتساقط بمعدلات زائدة من دون أن تعرفي السبب الواضح لذلك. على الرغم من المحاولات بمعالجة ذلك باستخدام المستحضرات الخاصة والشامبو المعالج للمشكلة، لا يتحسن الوضع، بل يزداد سوءاً أحياناً. في الواقع، يمكن أن ينتج تساقط الشعر من عادات سيئة تتبعينها في روتين حياتك وتجهلين أن لها هذا الاثر السلبي الواضح على صحة شعرك وتساهم في تساقطه.

ما المعدل الطبيعي لتساقط الشعر؟

نخسر يومياً 50 إلى 100 شعرة في اليوم، يعتبر معدل التساقط هذا طبيعياً ولا يدعو للقلق. إذ إن في الشعر بشكل عام 100 ألف إلى 150 ألف شعرة. أما معدل النمو الشعر فهو 0،7 سنتيمتر إلى 2 سنتيمترين في الشهر، بحسب الجنس والحالة الصحية للشخص المعني، بحيث إن معدل النمو يختلف بين شخص وآخر. يضاف إلى ذلك أن معدل نمو الشعر ليس ثابتاً بل ثمة دورة من 3 مراحل. وتجدر الإشارة إلى أن الشعرة تتألف بنسبة 95 في المئة منها من الكيراتين وهي بروتينية طبيعية تحمي الشعر من الاشعة ما فوق البنفسجية والتلوث ومياه البحر وأيّ من العوامل المؤذية لبصلة الشعر. إضافة إلى ذلك في الشعر 18 حمضاً أمينياً لها ميزات معينة ومواصفات ووظائف.

عندما يزيد معدل تساقط الشعر بشكل مقلق، فلا بد من البحث عن الأسباب. فثمة عادات سيئة لها تأثير واضح على صحة الشعر وتسبب تساقطه فيما تسيء إلى فروة الرأس.

-المبالغة في تصفيف الشعر: احياناً، رغبة  منك في الحصول على تسريحة رائعة دوماً وشعر لافت في كل الأيام، لا تترديين في تصفيفه باستمرار باستخدام مجفف الشعر للحصول على هذه النتيجة. تتطلب عملية تصفيف الشعر وتمليسه، الشد وتقطّع الشعر ما يزيد أكثر بعد في حال اعتماد تسريحات معينة. وفق ما نُشر في Medisite يتكسّر الشعر بسبب هذه العملية ويتساقط بمعدلات أكبر ولا بد من الحذر منها. ونتيجة التعامل مع الشعر بهذه الطريقة العدوانية بشكل متكرر لا إلى تساقطه فحسب، بل إنه لا يعود ينمو بمعدل طبيعي. على سبيل المثال، في حال اعتماد الضفائر باستمرار أو تسريحة ذيل الحصان من الطبيعي أن يتساقط الشعر من الأمام ويخف نمو من الأعلى من الأمام.

-عدم تناول الموز بمعدلات كافية: يتسبب النقص في معدلات الفيتامين ب في الجسم وخصوصاً الفيتامين B6، بتساقط الشعر. إذ يساهم الفيتامين ب في إنتاج الكيراتين التي تحميه وتمنحه المرونة المطلوبة منعاً لتكسّره. فمع نقص الكيراتين تسوء نوعية الشعر ويصبح أكثر عرضة للتساقط. لكن يمكن أن يعود ويتحسن مع زيادة استهلاك مصادر الفيتامين ب.

-استخدام أنواع معينة من الشامبو: معظم أنواع الشامبو المتوافرة في الأسواق غنية بالصابون وتجعل الشعر ناعماً ولامعاً. لكنها في الواقع تؤذي الشعر، خصوصاً انها قد تعتمد يومياً ما يسبب في النهاية بتساقط الشعر فيصبح أقل كثافة.

-عدم التركيز على مصادر الحديد: تعتبر كافة الخضر الخضراء كالسبانخ والخس والبروكولي والملفوف مصادر ممتازة للحديد. وعندما يعاني أحدهم من تساقط الشعر، يتم البحث مباشرة عن مخزون الحديد لديه لاعتبار أنه يدعم إنتاج الكيراتين، تماماً كالفيتامين ب، وتالياً، يؤدي النقص فيها إلى تساقط الشعر نتيجة ضعف جذوره. لذلك من المهم التركيز على مصادر الحديد كافة.

-تلوين الشعر بشكل متكرر: التغيير المستمر في ألوان الشعر يعتبر من العوامل المؤذية، خصوصاً في حال التغيير الجذري. لذلك من المهم تجنب هذه العادة لأنها تؤذي الكيراتين في الشعر فيبدو باهتاً ومتعباً وأكثر عرضة للتساقط. لذلك من المهم ترك الشعر يرتاح من وقت إلى آخر.

-التدخين: تماماً كما يضر التدخين بالصحة، يؤذي أيضاً الشعر. إذ تغذي بصلة الشعر الشرايين فيما يأتي التدخين ليؤثر سلباً في صحة الشرايين. لذلك يبدو الشعر متعباً وباهتاً ويميل إلى التساقط.

-تغطية الشعر: تؤدي تغطية الشعر باستمرار إلى منع تعرضه للأوكسيجين والنور، فيما يحتاجهما كما تحتاجهما البشرة. في هذه الحالة يتساقط الشعر بسهولة. كذلك بالنسبة للأظافر، حيث أن اعتماد الطلاء بشكل مستمر يؤثر سلباً على نموها.

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم