الجمعة - 30 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

ريكاردو كرم في رسالة أمل من عمق الألم: استمعَ لصلواتي وأعادَهُ إلى الحياة

المصدر: "النهار"
الإعلامي ريكاردو كرم.
الإعلامي ريكاردو كرم.
A+ A-
في 10/11/2014 جثثتُ على ركبتي وتوسلتُ إلى الله أن يأخذ مني كل شيء ويُنقذ إبني. استمعَ إلى صلواتي وأعاده إلى الحياة. حاربنا لسنوات، وربحنا المعركة، وقلوبنا المحطمة والمكسورة أصبحت مغمورة بالحب والعاطفة. تذكروا أن الله دائماً موجود!". بهذه الكلمات غرّد الإعلامي ريكاردو كرم عبر حسابه على "تويتر" ليُلخِّص قصة ألم تحوّلت بفضل الإيمان والصبر إلى أمل. معركة قاسية مع الحياة، كان على ريكاردو وابنه أن يخوضاها حتى الرمق الأخير... النهاية كانت سعيدة بالرغم من بشاعة المرض وقساوته على بعض الأجساد الأخرى.
 
الموت الذي خيّم على حياة ريكاردو في الآونة الأخيرة بعد فقدانه أصدقاءً له في انفجار بيروت، أراد اليوم أن يُحوّله إلى حياة من خلال تغريدة تبعث بعض الأمل في ظل اليأس الذي نعيشه. وهذا السرطان الذي كان يسكن جسد ابنه أصبح ماضياً نتعلّم منه، هو الذي اختبر معنى الألم والخوف. وكان ريكاردو قد شارك تلك المرحلة العصيبة في حياته عندما كتب على "فايسبوك" في العام 2014 عن الحزن الذي يعيشه: "ولدي نديم يتألم، هو بحاجة لدعواتكم وصلاتكم... شكراً". كما نشر رسالة كتبها بخط يده إلى القديس شربل، جاء فيها: "يا مار شربل الحبيب، توكَّل بابنك نديم، واشفهِ واعطهِ القوة". يُذكر أن نديم ممنوع من السفر للمعالجة في الخارج بسبب مناعته الضعيفة.
 
أكثر أنواع السرطانات عند الأطفال
 
من جهتها، تشرح الاختصاصيّة في طبّ الأطفال وأمراض الدم والأورام لدى الأطفال الدكتورة رلى فرح أن "أكثر أنواع السرطانات شيوعاً عند الأطفال هو سرطان اللوكيميا أو الدم، يليه سرطان الغدد الليمفاوية. أما بالنسبة إلى الأورام، فيتصدّر ورم الرأس أو الدماغ (Solide tumor) يليه ورم الكلى أو الغدّة فوق الكلى والعضل.
 
وعلى عكس باقي السرطانات، تبقى أسباب السرطان عند الأطفال غير معروفة، لكن برأي فرح، إن "العامل الوراثي يلعب دوراً في بعض أنواع السرطانات بنسبة 25%، لا سيما عند العائلات التي لديها تاريخ عائلي في السرطان أو زواج القربى".
 
أعراض سرطان الدم
 
بما أن سرطان الدم أو اللوكيميا هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً عند الأطفال، من المهم معرفة العلامات والأعراض التحذيرية الأولية التي تكون مفتاح التشخيص المبكر، وبالتالي تحقيق الشفاء بنسب عالية. من هنا، تنصح فرح الأهل بالانتباه إلى أي من هذه الأعراض، وعدم تجاهلها، لأنها تشير إلى الإصابة المبكرة بسرطان الدمّ لدى الأطفال:
 
* فقر الدم: يكون نتيجة نقص خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأوكسجين إلى أنحاء الجسم كافة.
 
* آلام الرأس والقيء: قد يعاني الطفل من الصداع، الضعف، النوبات، القيء، صعوبة في التركيز، مشاكل التوازن والرؤية.
 
* آلام العظم والمفاصل: إن شعور الطفل بالألم في عظامه أو مفاصله بسبب تجمع الخلايا الخبيثة داخل المفاصل أو بالقرب من العظام، قد يكون دليلاً على إصابته بسرطان الدم.
 
* الكدمات والنزيف: إن إصابة الطفل بالكدمات بسهولة، أو نزيف الأنف الحادّ أو اللثة، قد تكون إشارة إلى إصابته بسرطان الدم.
 
* فقدان الشهية وخسارة الوزن: إذا لاحظت أن طفلك يعاني فقدان الشهية وخسارة في الوزن وعدم الراحة والتعب فهي علامات تدلّ على احتمال إصابتة بسرطان الدم.
 
وبالرغم من ارتفاع نسبة السرطان، ليس فقط عند الأطفال، وإنما عند الكبار، إلا أن نسبة الشفاء "ترتفع عند الأطفال إلى 80-90% في سرطان الدم. أما بالنسبة إلى باقي السرطانات فتصل نسبة الشفاء إلى 70%. هذه الأرقام تعطي أملاً في ظل الأبحاث والعلاجات الجديدة التي يشهدها، ولكن يبقى المفتاح الأهم لمواجهة السرطان في التشخيص المبكر. فكلما كان التشخيص مبكراً كلما حققنا نسبة شفاء أعلى، وأي تأخير في التشخيص يُسبب انتشاراً أوسع للسرطان.
الكلمات الدالة