السبت - 15 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

مبادرة شبابيّة في الأزمة: تعلّم تطوير التطبيقات أونلاين مجّاناً

المصدر: النّهار
ابراهيم مخزوم
تعبيرية (أ.ف.ب.)
تعبيرية (أ.ف.ب.)
A+ A-
ساهم التطوّر التكنولوجي الذي نواكبه خلال العقود الماضية في نشوء وظائف جديدة، وتغيير واقع سوق العمل بشكلٍ كبير. فمَن كان يتوقع أن يصبح تطوير التطبيقات عملاً في المستقبل؟ فيما لم نكن نعلم أنّ الهواتف قد تُستخدم لغير الاتصال.
ومع النقلة النوعية التي جلبها هذا التطوّر، توجّه عدد كبير من الشباب لتعلّم أسرار تطوير التطبيقات والمواقع الإلكترونية، لعلّهم يجدون عملاً غير تقليدي يؤمّن معيشتهم.

وفيما يسعى الكثير من هؤلاء الشباب لنيل شهادات في مجالات الكمبيوتر المتنوّعة للعمل مطوّرين، فهذا ليس السبيل الوحيد. ويمكن تعلّم هذه المهارات من خلال الممارسة، والعمل في هذا المجال ليس حكراً على حمَلَة الشهادات.

لذلك أطلق مطوّر التطبيقات محي الدين اللّحام، بالتعاون مع مجموعة مطوّري غوغل في لبنان GDG، ورشة عمل افتراضية لتعليم جميع المهتمّين كيفية تطوير التطبيقات على نظام التشغيل "أندرويد".

بدأت هذه المبادرة خلال شهر رمضان، وهي ورشة عمل تستمرّ طيلة أيام الشهر، وتتضمن 15 جلسة، يعرّف فيها مطوّر التطبيقات المشاهدين بعالم تطوير البرامج على "أندرويد"، من خلال قناته على "يوتيوب".

وتهدف هذه الورشة إلى تعليم المتدرّبين "البرمجة من الصفر" باللغة العربية، ثم تطوير التطبيقات بشكلٍ عام، وتنتهي بمشاريع صغيرة تثبت للفرد أنّ هذه التجربة كانت مفيدة، وأصبح بإمكانه العمل في هذا المجال.

لا ينكر محيي الدين اللّحام أنّ ما يقدّمه هو الأساسيات في هذا المجال، لكنّها خطوة لإيصال رسالته بأنّ المجال لا يُلزمك التعلّم في الجامعة، ومن يسعَ للتطوّر فيه يحصدْ ثمار جهوده، كما حصل معه تماماً.

ويشير في حديثٍ لـ"النّهار"، إلى أنّ الكثير من الأشخاص واجهوا ظروفاً عرقلت نيلهم شهادة جامعية. ويسأله هؤلاء الأشخاص عن إمكانية دخولهم المجال دون حيازة شهادة، ومن هنا نشأت الفكرة بحسب قوله.

ويضيف اللحام: "ما نعلّمه هو مهارات يمكن اكتسابها بسهولة، والمجال واسع للغاية. ويمكننا التعمّق فيه يومياً. يوجد محتوى إلكتروني ضخم لتعليم البرمجة، لكنّه غالباً ما يكون باللغة الأجنبية، وهو عائق آخر أمام كثير من الأشخاص الذين يعانون ضعفاً فيها، وهو أحد العوائق التي حاولت إزالتها".

أما في الجانب التقني، فالورشة تُركّز على لغة البرمجة "كوتلن"، وهي لغة تبنّتها شركة "غوغل" لتطوير تطبيقات "أندرويد"، وتندرج ضمن الإطار الأحادي الأصلي "Native Framework"، أي إنّها تعمل على نظامٍ واحد فقط. وتعلُّم هذه التقنية عنصر أساسي قبل التوجّه إلى اللغات المزدوجة "Cross Platform Framework" برأي محيي الدين.

وفي رأيه، أن "كل شخص يسعى يُمكنْه النجاح. وعدم التخرّج ليس عيباً، وليس مبرراً للكسل والاستسلام، العيب عدم السعي إلى تطوير الذات".

من جهةٍ أخرى، يقول عبد الرحمن مصري عتّال، عضو منظّم في GDG، بأنّ "هذه الورشات تساعد الشخص على تنمية قدراته وبدء مسيرته المهنية مبرمجاً".
 
وأضاف أنّ لدى "غوغل" العديد من البرامج لتدريب الراغبين في تعلّم تقنيات البرمجة. وتعمل المجموعة في لبنان على الكثير من النشاطات المرتبطة بنظام التشغيل "أندرويد"، ومؤتمر مطوّري "غوغل" "Google IO" في الفترة القادمة.

شبابٌ لبنانيّ يبادر إلى مساعدة بعضه بعضاً وتطوير قدراته، لأنّه وحده تذوّق مرارة الكأس، وحفظ طعم المعاناة. والأجمل من ذلك كلّه، أنّه لم يستسلم للظروف الصعبة. شبابٌ يمثّل الأمل لمستقبل لبنان المشرق. وكلما ازدادت الظلمة، أنار دروباً مُشعّة للمستقبل.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم