الأحد - 16 أيار 2021
بيروت 24 °

إعلان

رقم قياسي لوفيات كورونا بالولايات المتحدة والصين تعلن الطوارىء في إقليم يضم 37 مليوناً

المصدر: النهار
مارة في شارع بحي شينجوكو بطوكيو الخاضعة لقيود بسبب كورونا. (أ ف ب)
مارة في شارع بحي شينجوكو بطوكيو الخاضعة لقيود بسبب كورونا. (أ ف ب)
A+ A-
فرضت السلطات الأميركية على المسافرين القادمين إليها جوا إبراز نتيجة فحص سلبية لكوفيد-19، بينما سجلت حصيلة قياسية جديدة في الوفيات. 
 
قال مدير المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والأوبئة روبرت ريدفيلد، إن الفحص يجب أن يجرى قبل 3 أيام من موعد السفر على الأكثر، مشيرا إلى أنه إذا كان هذا "الاختبار لا يقضي على جميع المخاطر، لكنه عندما يقترن بفترة بقاء في المنزل وبالاحتياطات اليومية مثل وضع الكمامة والتباعد الاجتماعي، فيمكنه أن يجعل السفر أكثر أمانا".
 
وتدخل هذه التدابير حيز التنفيذ في 26 كانون الثاني الجاري، وتوسع نطاق إجراءات سابقة كانت مفروضة على الوافدين من بريطانيا منذ الشهر الماضي، بعدما رُصدت على الأراضي البريطانية سلالة متحوّرة من فيروس كورونا أكثر قدرة على التفشي، كما رصدت سلالتان متحورتان أخريان في جنوب أفريقيا والبرازيل.
 
وسجلت الولايات المتحدة الثلثاء وفاة نحو 4500 شخص من جراء فيروس كورونا المستجدّ "كوفيد-19" خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية جديدة، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز، وهي المرة الأولى التي تتجاوز فيها حصيلة الوفيات اليومية بالفيروس في هذا البلد عتبة الأربعة آلاف وفاة.
 
وسجلت الولايات المتحدة خلال الأيام السبعة الفائتة أعلى معدل وفيات أسبوعي منذ بدأت الجائحة، كما أن الوفيات تتوزع على سائر أنحاء البلاد وإن كانت تتركز حاليا في جنوبها وغربها.
 
ولا يزال عدد مرضى "كوفيد-19  الراقدين في المستشفيات الأميركية عند مستواه القياسي، إذ بلغ الثلثاء أكثر من 131 ألف مريض، وفقاً لـ"كوفيد تراكينغ برودجكت".
 
ومنذ بدأ الفيروس بالتفشي في الولايات المتحدة، بلغ إجمالي عدد الذين أصيبوا به في هذا البلد 22.8 مليون شخص، توفي منهم أكثر من 380 ألفا. 
 
أظهر إحصاء ل"رويترز" أن أكثر من 91 مليون نسمة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس إلى أكثر 1.9 مليون.
 
وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة بالصين في كانون الأول 2019.
 
ومن بين الدول العشرة الأولى من حيث الإصابات، تأتي الولايات المتحدة في المقام الأول، تليها الهند ثم البرازيل ثم روسيا فالمملكة المتحدة.
 
أما الدول العربية الأكثر تضررا من حيث عدد الإصابات، فيأتي العراق يليه المغرب فالسعودية ويليها الأردن وتأتي الإمارات في المرتبة الخامسة.
 
في البرازيل، قالت وزارة الصحة الثلثاء إن البلاد سجلت 64 ألفا و25 إصابة جديدة مؤكدة خلال الـ24 ساعة الماضية.
 
وتشير البيانات إلى أن البرازيل سجلت 8 ملايين و195 ألفا و637 حالة إصابة منذ بدء الجائحة، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 204 آلاف و690 حالة.
 
الصين
أما في الصين حيث الظهور الأول للفيروس، فقالت اللجنة الوطنية للصحة الأربعاء، إن البر الرئيسي سجل 115 إصابة جديدة، في أعلى زيادة يومية بالإصابات منذ أكثر من 5 أشهر.
 
وبلغ إجمالي الإصابات المؤكدة بمرض "كوفيد-19" في البر الرئيسي الصيني 87 ألفا و607 حالات، بينما ظل إجمالي الوفيات دون تغيير عند 4634.
أعلنت سلطات إقليم صيني يضم أكثر من 37 مليون نسمة "حالة طوارئ" الأربعاء للقضاء على عدد محدود من الإصابات بكوفيد-19 في وقت تشدد البلاد تدابيرها لاحتواء الوباء.
 
وتمكنت الصين بشكل كبير من السيطرة على تفشي الفيروس منذ ظهوره في ووهان أواخر 2019.
لكن سُجلت في الأسابيع الأخيرة إصابات قليلة مما دفع بالسلطات إلى فرض تدابير حجر محلية، وقيود فورية على التنقل وإجراء حملة فحوص واسعة شملت عشرات ملايين الأشخاص للكشف عن إصابات.
 
ويخضع أكثر من 200 مليون شخص حاليا لنوع من تدابير الإغلاق في المناطق الشمالية.
والأربعاء، أعلنت حكومة إقليم هيلونغجيانغ (شمال الشرق) البالغ عدد سكانه 37,5 مليون نسمة، "حال طوارئ" وطلبت من المواطنين عدم مغادرة الإقليم إلا للضرورة القصوى، وإلغاء المؤتمرات والتجمعات.
 
وجاءت التدابير بعد رصد 28 إصابة بكوفيد-19 الأربعاء، بينها 12 إصابة من دون عوارض. وسجلت ثلاث إصابات في هاربين عاصمة الإقليم، التي تستضيف مهرجانا شهيرا لمنحوتات الثلج يجتذب أعدادا كبيرة من السياح.
 
والإثنين، تم إغلاق مدينة سويهوا في إقليم هيلونغجيانغ والبالغ عدد سكانها أكثر من 5,2 ملايين نسمة، بعد تسجيل إصابة واحدة مؤكدة و45 إصابة من دون عوارض.
وأكدت السلطات أنها ستغلق مدنا صغيرة أخرى قرب سويهوا أو ستفرض عليها قيود تنقل.
 
وأغلقت مدن أخرى في الإقليم مراكز الترفيه، بحسب وسائل إعلام رسمية.
وفيما لا تزال الأعداد منخفضة مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى، تسعى الصين لمنع إصابات جديدة قبل احتفالات السنة القمرية الجديدة الشهر المقبل، التي يتوقع أن يتنقل خلالها ملايين الأشخاص في أنحاء البلاد.
 
ويخشى أن تفرض قيود على تلك الرحلات السنوية، التي تعد الفرصة الوحيدة للمهاجرين لزيارة عائلاتهم، في حال استمرار تسجيل بؤر إصابات.
وأفادت لجنة الصحة الوطنية عن تسجيل 115 إصابة جديدة بكوفيد-19 الاربعاء، مع بؤرة تضم 90 حالة في إقليم هيبي المتاخم للعاصمة بيجينغ.
 
وأطلقت السلطات الأسبوع الماضي حملة فحوص واسعة، وأغلقت الطرق والمدارس والمتاجر في مدينة شيجياتشوانغ بإقليم هيبي، مركز التفشي الأخير للفيروس.
 
وتم إغلاق مدينة شينغتاي التي تضم سبعة ملايين نسمة، منذ الجمعة الماضي.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم