الثلاثاء - 27 شباط 2024

إعلان

الحزب يأخذ ضماناته من الخارج قبل انتخاب الرئيس!

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
كرسي الرئاسة في بعبدا (حسام شبارو).
كرسي الرئاسة في بعبدا (حسام شبارو).
A+ A-
سيأخذ "حزب الله" ومعه ايران في التفاوض الجاري حول منع توسع الحرب والتهدئة الى جانب الضمانات لعودة المستوطنين الاسرائيليين ضمانات حول سلاحه ومستقبله على نحو لا يجانب تنفيذ الجزء الاساسي من مضمون القرار 1701 فحسب بل على نحو سيجعل من اي رئيس للجمهورية امام امر واقع لن يستطيع تجاوزه باعتبار ان" ظهر المقاومة " قد يكون تأمن دوليا واقليميا على نحو يتخطى الجانب المحلي. هذا على الاقل ما تتوقعه مصادر سياسية لا ترتاح كليا لهذا التهافت الديبلوماسي على لبنان بهدف وحيد يتعلق بضمان امن اسرائيل عبر الجنوب اللبناني ومنع توسع الحرب. وهذا لا يعني في رأيها ان الحزب سيتخلى بسهولة عن دعم ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه بل سيتمسك به في اطار الحصول على المزيد من الاثمان ولو انه عمليا سيكون قادرا على الذهاب الى مرشح جديد بعدما يكون حصل على ما يريده من الخارج . فمما لا شك فيه ان الحزب يستطيع ان يفاخر بمقولته التي يكررها من انه هو من يثير اهتمام الخارج بلبنان وان هذا الاخير هو في صلب الاهتمام الدولي تبعا لما يثيره الحزب وليس لاي سبب اخر لا سيما في ظل وضع اقليمي متفجر على خلفية الحرب الاسرائيلية على غزة والتي دخلها الحزب على قاعدة " مشاغلة " اسرائيل كما قال . فهذا الحج الديبلوماسي الكبير الى بيروت من رؤساء ديبلوماسيات دول عدة يزيد من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم