السبت - 15 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

عن أليعازر لم يُقِمهُ " لوكو"

المصدر: النهار
روني ألفا
روني ألفا
Bookmark
عن أليعازر  لم يُقِمهُ " لوكو"
عن أليعازر لم يُقِمهُ " لوكو"
A+ A-
في نهايةِ الأزمنةِ تشيرُ تعاليمُ الكنيسةِ إلى أننا سنضمُّ أحباءنا إلى صدورنا. كَمْ جميلٌ أن يكونَ الموتُ معبرًا لاكتمالِ الحبِّ وبلوغِ الشوق دَيمومَةَ لقاءاتِه. بهذا المعنى تلتَحفُ حياتُنا المؤقتة بالمعنى. كيفَ لا وهي في كينونَتِها الأرضية كما في صَيروتِها السماوية صورةٌ طبقُ الأصلِ عن موتِ المسيح وقيامتِه. نحنُ في المسيحِ مشروعُ مسيحٍ  بِرَسمِ القيامة.  معبرُ الموت لا مناصَ منه. ليسَ كبكائيةِ أبي العلاء حين صرّحَ أنْ شبيهٌ صوتُ البشيرِ اذا قيسَ بصوتِ النُّعيِّ في كلِّ وادٍ إنما كرجائيةِ أوغسطينوس حينَ أسكرَهُ حبُّ المسيح فرأى فيه وجدًا يقتلُ حياتَنا القديمة ويُحيي الجديدة.  الحبُّ والحالةُ هذه يُحدثُ فينا شيئًا من الموت ليُحيي فينا جذوةَ الأبدية.  بالموتِ تنفصلُ نفوسُنا عن أجسادنا. بالقيامة تتحدُ النفسُ بجسدِها. القيامةُ المسيحيةُ أعظمُ من القيامةِ الفلسفيةِ لأنها تضمُّ هيكلَ الروحِ القدس الى المشروعِ الأسمى. الفلسفةُ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم