الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

"العنتبلي" البيروتي صامد منذ ثلاثينيات القرن الماضي... ويتمدد

Bookmark
"العنتبلي" البيروتي صامد منذ ثلاثينيات القرن الماضي... ويتمدد
"العنتبلي" البيروتي صامد منذ ثلاثينيات القرن الماضي... ويتمدد
A+ A-

منذ العام 1972 يعمل عادل أحمد العنتبلي في صناعة العصائر الطبيعية والبوظة العربية والحلويات. هو ابن أحمد العنتبلي الذي أسس المصلحة في ثلاثينات القرن الماضي وهو في الخامسة عشرة من عمره.

من بيروت، وتحديدا سوق أياس، بدأت حكاية محلات العنتبلي الشهيرة، وفي ظل الحرب الأهلية وظروفها ومآسيها آنذاك أغلق الأب المؤسس محل سوق أياس وانتقل الى طريق الجديدة. ولأن الجهد والعمل الجاد لا بد أن يثمرا أصبح للعنتلبي اليوم خمسة فروع في طريق الجديدة، شارع الحمرا، الصنائع، رمل الظريف، ومار الياس.


[[embed source=annahar id=4539]]

\r\n

سلسلة فروع والأصل واحد، خيط نجاحٍ عماده "الصدق مع الزبائن"، وفق عادل. على مرّ السنين لم يبدّل الرجل في نوعية المواد التي يستخدمها في صناعة حلوياته والعصائر. لم يغرّه الربح المادي على حساب السمعة الطيبة. من النوعية الى نظافة التصنيع وجمالية العرض، مراحل يمر بها المنتج في اشراف الرجل الستيني المؤمن بلبنان كإيمانه بالخالق وتوكيله أمره في الأزمات التي تعرض لها أو قد يتعرض لها لبنان.\r\n

الأمل بالوطن ومستقبله كبير، والاستمرار بالمهنة حتمي. هي رسالة عادل يرددها وهو يعصر بنفسه حبات الليمون الناضجة ويقدمها إلى الزبائن في فرع أسواق بيروت حيث التقيناه. في ذلك المكان وقرب البركة الشهيرة، بدأت الحكاية ذات يوم وفيه تستمر. \r\n