السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 27 °

ماجدة الرومي على الأرض مع الشباب: محاطون بخونة... إنّ الثورة تولد من رحم الأحزان

المصدر: "النهار"
ماجدة الرومي على الأرض مع الشباب: محاطون بخونة... إنّ الثورة تولد من رحم الأحزان
ماجدة الرومي على الأرض مع الشباب: محاطون بخونة... إنّ الثورة تولد من رحم الأحزان
A+ A-

جالت الفنانة #ماجدة_الرومي في منطقة مار مخايل في زيارة مفاجئة وصولاً إلى الجمّيزة، كوقفة تضامنية مع الأوجاع التي يمرّ بها سكانها بعد الفاجعة التي حلّت ببيروت. قررت أن تشاركهم أوجاعهم، بكت مباشرة على بيروت، مسحت دموع المواطنين وأصرّت على نزول جميع أفراد عائلتها لمشاركة الشباب في عمليات التنظيف التطوعية، وتفقّدت الأضرار بنفسها واستمعت إلى صرخات المقهورين، مؤكدة أنّ الحل هو أن ننشل أنفسنا بأنفسنا.

ابنة شقيق الرومي أصيبت في التفجير بمار مخايل، وهي اعتبرت أنّ التفجير الذي حصل "مفتعل في حق الشعب، هناك من يقول لنا: فلّوا، لكننا نقول لهم: سوف نبقى يشاء أو لا يشاء الغيرُ فاصمُد لبنان لبنان ما بك وهنُ. أحذّركم من اليأس، فهو العدو الأكبر".

شكرت الرومي كل شخص يقدّم الدعم للبنانيين في محنتهم: "أنا هنا لأعبّر عن رأيي كمواطنة من هذه الأرض المذبوحة، نحن شعب شهيد. أنتم أفضل منّا، أنتم الذين تطالبون بالتغيير صوتكم صوت حق، وهذا الصوت نضعه في قلوبنا وعقولنا"، وتابعت: "أدعو الجميع إلى النزول، رأيت خراباً على الطريق لم يخطر ببالي أن يكون في هذا الحجم بعدما رأيناه على شاشات التلفزة، شعرت أن قطعة من قلبي ماتت. نحن بحاجة إلى وقفة، وكل من هو قادر على تقديم المساعدة ألا يتردد".

وعلّقت الرومي على زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمس إلى لبنان: "شكّلت زيارته فرحاً ودعماً لنا، كنّا بحاجة إلى من يقول لنا: أنا إلى جانبكم ومع معاناة ووجع الشعب. هي زيارة مهمّة وأشكره وأقول له: الله يديم عزكم ويحفظ فرنسا وشعبها".

كما علّقت على حذف عبارة "إنّ الثورة تولد من رحم الأحزان" في احتفال عيد الجيش، مؤكدة أنّ هذه الجملة "لا تُمحى" وأنها "لسان حال شعب". وتوجّهت إلى أهل بيروت: "إنّ الثورة تولد من رحم الأحزان".

وأشارت الرومي إلى أنها "كمواطنة لبنانية أقول إننا كأمس الأول وككل مرة، أصاب الموت جميع الطوائف وكلنا متساوون بالمصائب. نحن متألمون، مغدورون، محاطون بخونة. نحن في حالة ضياع، لا نعلم أين نذهب وإلى أين متجهون، لكنني أقول في الوقت نفسه، لم نستسلم للحظة، وطالما الشباب واقفين، فهذا بلد لا يموت".

وأكدت أنّ "إرادة الشعب أقوى من كل شيء، أنتم لبنان يللي جايي علينا، حر سيد مستقل. مكنستكم أهم من مليون مرفأ، أهم من مليون دبابة، هذه المكنسة يشاهدها العالم بأجمعه. أبكتني ودفعتني إلى النزول لأحييكم".

تحدّثت الرومي بحرقة: "كان من المفترض أن نسلّمكم لبنان ليس على هذا الشكل المليء بالأحزان والخراب اللذين مررنا بهما، نيتنا كانت أن نسلمكم لبنان مزدهراً، لا أعلم لماذا لم يحصل ذلك، لكن سيأتي يوم ونحاسب من تسبب بما وصلنا إليه. منذ العام 1975 إلى اليوم ونحن نعاني ولا يزال بيننا خونة. ليست المرة الأولى التي نمر فيها بظروف صعبة، الله معنا والشعب قوة".

شكرت الرومي الدول التي تدعم لبنان في محنته الجديدة وقالت: "من خلال وحدة الصف العربي نستطيع الرّد على هذه الهجمة التي تصيب عدداً كبيراً من الدول العربية. شكراً لكل دولة عربية تسهم في رفع الأسى عن قلوب اللبنانيين، هذه نكسة لا نستطيع عليها وحدنا، فقد بات الثقل كبيراً على الشعب اللبناني".


الكلمات الدالة