الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 19 °

إعلان

ماريان أبي فاضل... العميدة المكافحة لمرض الكوليسترول

المصدر: النهار
كارين اليان
كارين اليان
ماريان أبي فاضل... العميدة المكافحة لمرض الكوليسترول
ماريان أبي فاضل... العميدة المكافحة لمرض الكوليسترول
A+ A-

نسمع بشكل متواصل عن إنجازات اللبنانيين في مختلف المجالات وبشكل خاص في المجال الطبّي فيما يساهمون فيه على صعيد عالمي. وتضيف الدكتورة ماريان أبي فاضل عميدة كلية الصيدلة في جامعة القديس يوسف في بيروت USJ الحائزة على دكتوراه في الصيدلة والمتخصصة في البيولوجيا المخبرية والجينية في جامعة Paris Descartes، نجمة جديدة في سماء الإنجازات اللبنانية في العالم من خلال أبحاثها التي تعطي أملاً جديداً لمرضى الكوليسترول والقلب.

أبي فاضل٬ عيّنت عضوًا فاعلًا في الأكاديمية الوطنية للصيدلة في فرنسا، بعد أن رشحَها الأعضاء الفرنسيون في قسم الأحياء. وانضمت أبي فاضل إلى الأكاديمية الفرنسية خلال حفل رسمي أُقيم في قاعة في كلية الصيدلة في جامعة باريس ديكارت بحضور جمهور من الأكاديميين وشخصيات من القطاع العلمي والصيدلاني والطبي.

وتجري أبي فاضل أبحاثاً منذ عدّة سنوات بين فرنسا ولبنان وقد اكتشفت  ثالث "جين" مسؤول عن أحد أمراض الكوليسترول الوراثية. وسمح الإكتشاف بتطوير دواءين بيولوجيين لمحاربة هذه الأمراض ومضاعفاتها السلبية على القلب والأوعية الدموية.

ويلعب العامل الوراثي دوراً أساسياً في ارتفاع معدلات الكوليسترول في الدم مع ما لذلك من مخاطر على صحة القلب وفي ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب. الإنجاز الذي حققته أبي فاضل هو فعلياً أمل جديد لمرضى الكوليسترول الوراثي، فقد ساهمت من خلال اكتشافها الثوري لجينة PCSK9 التي تساهم في الإصابة بالكوليسترول الوراثي في اكتشاف علاج جديد فاعل قادر على التصدي بفاعلية لارتفاع معدلات الكوليسترول في هذه الحالة عنما تعجز عن ذلك العلاجات التقليدية. علماً أن الدراسات الأولية كافة حول هذا الموضوع قد أجريت بالتعاون بين فرنسا INSERM ولبنان USJ "في عام 2003 اكتشفت جينة PCSK9 التي تساهم في رفع معدل الكوليسترول في الدم. علماً أن معدل الكوليسترول مرتفع لدى كثر لكن في كثير من الأحيان ينتج ذلك عن العامل الوراثي الذي يلعب دوراً مهماً هنا. واللافت أن هذا الواقع حاضر بكثرة في لبنان لأسباب جينية".

انطلاقاً من هذا الاكتشاف الذي توصلت إليه أبي فاضل والذي أصبح محط اهتمام الخبراء والباحثين، أُجريت المزيد من الأبحاث وتوصلت شركات الأدوية العالمية إلى العلاج الكفيل بالتصدي بفاعلية لارتفاع معدل الكوليسترول في الدم الوراثي. "ثمة طفرات في 3 جينات مسببة لارتفاع معدل الكوليسترول في الدم أحدها مرتبط بالـ LDL Recepteur الموجود في لبنان بكثرة. ويعرف أن ارتفاع معدلات الكوليسترول يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمشاكل القلب".

أدوية كثيرة للكوليسترول ولكن...

صحيح أن ثمة أدوية كثيرة للكوليسترول وفاعلة متوافرة، وقد يصف الطبيب أي منها بحسب الحالة، لكن تبرز المشكلة في حالات معينة كما في حال ارتفاع مستويات الكوليسترول بشكل زائد، وفي حالات معينة لا تتجاوب مع العلاجات التقليدية. ويمكن أن تتجاوب الحالة مع العلاج الجديد الذي يصفه الطبيب حصراً استناداً إلى معايير معينة تستدعي اللجوء إليه. علماً أن هذا العلاج حائز على موافقة منظمة الأغذية والأدوية الاميركية FDA من عام 2015. وتشير أبو فاضل إلى أن ثمة مرضى يعانون ارتفاعاً في معدلات الكوليسترول في الدم بسبب العامل الوراثي حكماً نتيجة وجود الطفرات الجينية الثلاث المسببة. في هذه الحالة يحدد الأطباء العلاج اللازم لهم لضبط معدلات الكوليسترول بحسب الحالة ونوع المرض. "في حالات معينة يحددها الطبيب بحسب نوع الطفرة الجينية والحالة يمكن اللجوء إلى العلاج الجديد الذي يظهر فاعلية عالية مقارنةً بالعلاجات التقليدية. مع الإشارة إلى أن ثمة أنواعاً معينة لا تتجاوب مع هذا العلاج، لكن وحده الطبيب قادر على تحديد ذلك. بشكل عام لا بد من التوضيح أن بوجود أدوية كوليسترول عديدة تعرف بالـStatin يمكن اللجوء إليها والاستفادة منها. لكن في حال عدم الاستفادة منها واستناداً إلى المعايير التي ينظر فيها الطبيب، يمكن اللجوء إلى العلاج الجديد مع العلاجات التقليدية التي تظهر فاعلية كبرى".

ويوصف العلاج الجديد بطريقة مختلفة مقارنةً بالعلاجات التقليدية، فهو يعطى بشكل إبر مرتين في الشهر. وليست له آثار جانبية تذكر باستثناء أنه يعطى بشكل حقن، ما قد يسبب المزيد من الانزعاج مقارنة بالعقاقير التي توصف عادةً. في المقابل تشير أبي فاضل إلى أن مشكلة العلاج الجديد هي في أن كلفته لا تزال عالية، ما يفسر عدم اللجوء إليه كعلاج أولي في الحالات التي تستدعي ذلك. "تجدر الإشارة إلى أن العلاج الجديد المتوافر في لبنان منذ عام تقريباً، يوصف مع الأدوية التقليدية لمزيد من الفاعلية، لكنه لا يوصف لأي كان بل في الحالات الآتية:

- من يعاني ارتفاعاً في معدلات الكوليسترول بسبب عامل وراثي.

- من لديه معدلات مرتفعة جداً من الكوليسترول.

- من لا يظهر تجاوباً مع العلاجات التقليدية بالكميات المسموح بها.

-في حال وجود مشاكل قلب خطيرة في العائلة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم