السبت - 31 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

ماكرون "تابع كلمة نصرالله على الشاشة"؟ إليكم حقيقة الصورة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
الصورة المتلاعب بها مع الشرح الخاطئ المرفق بها (تويتر).
الصورة المتلاعب بها مع الشرح الخاطئ المرفق بها (تويتر).
A+ A-
يتناقل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة يظهر فيها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وهو "يسمع خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله"، وفقا للمزاعم. غير أن هذا الادعاء لا صحة له. الصورة تعود الى آذار 2020، وقد تمّ التلاعب بها عبر إضافة وجه السيد نصرالله الى الشاشة أمام ماكرون. FactCheck#  

"النهار" دققت من أجلكم 

الوقائع: ماكرون جالساً وراء مكتبه. وكان ينظر الى شاشة أمامه ظهر فيها السيد نصرالله، متكلما عبر تلفزيون "المنار" التابع لـ"حزب الله". منذ ساعات، تكثف تناقل الصورة في مختلف منصات التواصل الاجتماعي، لاسيما عبر الواتساب. وقد أرفقت بالمزاعم الآتية (من دون تدخل): "ماكرون يسمع خطاب نصرالله !! بس انشالله يترجمولو صح!" (مثل هنا، هنا، هنا...). 



التدقيق: 
يتزامن انتشار هذه الصورة مع اطلالة السيد نصرالله، مساء الثلثاء 29 أيلول 2020، في كلمة متلفزة، ردّ فيها على الكلام الذي ادلى به الرئيس ماكرون خلال مؤتمر صحافي عن الوضع في لبنان، الاحد 27 أيلول 2020. 

غير ان البحث العكسي عنها يقود فورا الى الصورة الأصلية في صفحة الرئيس ماكرون في الفيسبوك (هنا)، وايضا الموقع الالكتروني لقصر الاليزيه (هنا)، واللذين نشراها في 10 آذار 2020. 

ويبدو ماكرون في الصورة "خلال مؤتمر فيديو Visioconférence مع رؤساء دول وحكومات في الاتحاد الأوروبي من أجل تنسيق الجهود ضدّ فيروس كورونا المستجد"، وفقا لما يورده قصر الاليزيه من شرح. 


وقد ظهرت، في الشاشة أمام ماكرون، وجوه رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الأوروبي الذين كان يجتمع بهم، عبر الفيديو. وقد أرفقت صفحته في الفيسبوك الصورة بالموقف الرئاسي الآتي: "في مواجهة فيروس كورونا، دعونا لا نترك أي مجال للتكهن وعدم الاستقرار. سيتعين على أوروبا أن تفعل كل ما هو ضروري في ما يتعلق بالصحة والاقتصاد على حدّ سواء".
 


اذاً، الصورة المتناقلة تم التلاعب بها عبر استبدال وجوه رؤساء دول وحكومات في الاتحاد الاوروبي بوجه السيد نصرالله خلال ظهوره مساء الثلثاء 29 أيلول 2020، على شاشة تلفزيون "المنار". ويبدو شعار  المحطة أعلى يمين الشاشة في الصورة المتناقلة (اشرنا اليه بالاحمر في الصورة أدناه الى اليمين).  
 
واليكم مقارنة بين الصورة الأصلية من صفحة ماكرون في الفيسبوك (ادناه الى اليسار)، والصورة المتلاعب بها (الى اليمين).  



إين كان ماكرون الثلثاء 29 أيلول؟ 
كان لا يزال في ليتوانيا، وفقا لبرنامجه الرسمي في موقع قصر الاليزيه (هنا)، وذلك في إطار زيارة رسمية بدأها الاثنين 28 منه. وقد تضمن برنامج نشاطه، الثلثاء، لقاء صباحيا مع زعيمة المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا. كذلك، وضع إكليلا في مقبرة أنتالكانيس Antalkanis، ثم أجرى حوارا مع طلاب من جامعة فيلنيوس، والتقى 300 جندي فرنسي منتشرين في ليتوانيا في إطار مهمة لينكس Lynx. 

وفي ختام نشاطه في ليتوانيا الثلثاء، غادر الى لاتفيا التي وصل اليها في اليوم ذاته (29 أيلول، وكالة فرانس برس).    





النتيجة: المزاعم ان الصورة تظهر ماكرون "متابعا كلمة نصرالله" عبر  شاشة أمامه، مزاعم لا صحة لها. الصورة المتناقلة تعود الى 10 آذار 2020، وقد تمّ التلاعب بها، عبر استبدال وجوه رؤساء دول وحكومات في الاتحاد الاوروبي ظهرت في شاشة أمام ماكرون خلال اجتماعه بهم عبر الفيديو، بوجه نصرالله.

الكلمات الدالة