الجمعة - 30 تموز 2021
بيروت 28 °

إعلان

هل صحيح أنّ "لقاح فايزر يسبّب العقم للنساء"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
المنشوران الخاطئان المتناقلان (فيسبوك).
المنشوران الخاطئان المتناقلان (فيسبوك).
A+ A-
ينشغل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي بمنشور يزعم أن "لقاح فايزر يسبب العقم عند النساء بحسب ما جاء على لسان الرئيس السابق لشركة فايزر". غير أن هذه المزاعم لا صحة لها. لقاح فايزر/بيونتيك ضد كوفيد-10 لا يحتوي على بروتين syncytin-1 الضروري لتكوين المشيمة. ولم يدل رئيس الأبحاث في شركة فايزر بأي ادعاء من هذا القبيل. وقد أجمع الخبراء على أن لقاحات كوفيد-19 لا يمكن ان تسبب العقم لدى النساء. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: يتم التشارك في المنشور، منذ ايام عدة، في صفحات وحسابات بالعربية (مثل هنا، هنا، هنا...)، بينما يتكثف تناقله ايضا في حسابات بالانكليزية (مثل هنا، هنا). ومما يزعمه (من دون تدخل): "لقاح فايزر يسبب العقم عند النساء حسب ما جاء على لسان رئيس شركة فايزر السابق. في 1 كانون الأول (ديسمبر) 2020، قدم رئيس شركة Pfizer السابق لأبحاث الجهاز التنفسي الدكتور مايكل ييدون واختصاصي الرئة والرئيس السابق لقسم الصحة العامة الدكتور وولفجانج وودارج طلبًا إلى وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) المسؤولة عن الاتحاد الأوروبي. الموافقة على الأدوية، للتعليق الفوري لجميع دراسات لقاح SARS CoV 2، ولا سيما دراسة BioNtech / Pfizer على BNT162b (رقم EudraCT 2020-002641-42). وبرر د يدون طلبه للسبب التالي يحتوي اللقاح على بروتين سبايك يسمى سينسيتين -1 ، وهو حيوي لتكوين المشيمة البشرية عند النساء...". 
 
 
 
التدقيق: 
يستند مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في نشر هذه المزاعم الى لقطة شاشة من مقالة نشرتها مدونة Health and Money News في 2 كانون الاول 2020، بعنوان: "رئيس أبحاث شركة فايزر: لقاح كوفيد تعقيم للإناث". وزعمت أن "اللقاح يحتوي على بروتين سبايك يسمى سينسيتين -1/ syncytin-1، وهو حيوي لتكوين المشيمة البشرية عند النساء..."، و"اذا كان اللقاح يعمل عبر تشكيل استجابة مناعية ضد بروتين سبايك، فهذا يعني ايضا تدريب الجسد الأنثوي على مهاجمة syncytin-1، مما قد يؤدي إلى العقم عند النساء لمدة غير محددة".
 
وأشارت إلى ان "الرئيس السابق لابحاث الجهاز التنفسي في فايزر الدكتور مايكل ييدون Dr. Michael Yeadon والرئيس السابق لقسم الصحة العامة والاختصاصي بالرئة وولفغانغ وودارغ Dr. Wolfgang Wodarg تقدما بطلب (1 ك1 2020) الى الوكالة الأوروبية للأدوية EMA المسؤولة عن الموافقة على الأدوية على مستوى الاتحاد الأوروبي، لتعليق جميع الدراسات حول لقاح كوفيد -19 فورا، لا سيما دراسة فايزر/بيونتيك...". 
 
 
 
- ولكن ما حقيقة هذه المزاعم؟ -
 أولا، لم يقل ييدون ووودارغ، في عريضتهما الى الوكالة الأوروبية للأدوية، أن لقاح فايزر/ بيونتيك "سيسبب العقم للنساء"، كما يتم زعمه. 
 
ما قالاه هو إنه "من المتوقع أن تؤدي العديد من اللقاحات المرشحة الى تكوين أجسام مضادة خلطية ضد بروتينات سبايك (لكوفيد- 19). وSyncytin-1 المشتق من الفيروسات القهقرية الداخلية البشرية والمسؤول عن تطور المشيمة لدى الثدييات والبشر- وبالتالي هو أساسي لنجاح الحمل- موجود أيضًا بشكل غير متماثل في بروتينات سبايك لفيروسات السارس". 
 
ومع أنهما لفتا الى أنه "لا يوجد ما يشير إلى أن الأجسام المضادة لبروتينات سبايك تعمل أيضًا كالأجسام المضادة لـSyncytin-1"، فقد نبها الى انه "إذا كانت هي الحال، فسيؤدي ذلك أيضًا إلى منع تكوين المشيمة التي من شأنها أن تؤدي إلى إصابة النساء الملقحات، بالعقم بشكل أساسي".
 
 
- ماذا يقول الخبراء؟ - 
أجمع الخبراء الذين سألهم الصحافيون المدققون في وكالات عالمية ومواقع اخبارية أجنبية على أن لقاحات كوفيد-19 "لا يمكن ان تسبب العقم لدى النساء". 
  
 ردا على المزاعم ان لقاح فايزر/ بيونتيك "يسبب العقم للنساء"، قالت المتحدثة باسم شركة "فايزر" جيريكا بيتس Jerica Pitts لوكالة "أسوشيتيد برس" إن اللقاح المرشح لم يثبت أنه يسبب العقم. وأضافت في رسالة بالبريد الإلكتروني: "تم اقتراح، في شكل خاطئ، أن اللقاحات ضد كوفيد-19 ستسبب العقم بسبب تسلسل الأحماض الأمينية المشتركة في بروتين سبايك والبروتين المشيمي. ومع ذلك، فإن هذا التسلسل أقصر من أن يؤدي بشكل معقول إلى ظهور المناعة الذاتية". 
 
في دراسة شركة فايزر حول لقاح كوفيد- 19، والمتاحة للجمهور، لا ذكر لخطر الإصابة بالعقم. 
 
من جهتها، أوضحت ريبيكا داتش Rebecca Dutch، رئيسة قسم الكيمياء الحيوية الجزيئية والخلوية في جامعة كنتاكي لوكالة أسوشيتد برس" أنه بينما يتشارك سينسيتين- 1 وبروتين سبايك على نطاق واسع في بعض الميزات، إلا أنهما مختلفان تمامًا في التفاصيل التي تتعرف اليها الأجسام المضادة".
 
ما يجب معرفته ايضا في هذا المجال هو ان لقاحات فايزر/بيونتيك وموديرنا تعتمد تقنيّة الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) الذي يزوّد الخلايا بتعليمات لصناعة بروتين سبايك (بروتين الشوكة الخارجيّة للفيروس)، ويدرب جهاز المناعة على التعرف الى الفيروس الحقيقي، عندما يصاب به الشخص. و"هذا النوع من اللقاحات لا تحتوي على سينسيتين -1". 
 
 بدوره شرح جاكوب يونت Jacob Yount، الأستاذ المساعد في قسم العدوى الميكروبية والمناعة في كلية الطب في جامعة أوهايو- وقد درس بروتينات السينسيتين وكذلك كوفيد-19- أن "لقاحات كوفيد لا تحتوي على بروتين syncytin-1 أو الـmRNA (الحمض النووي الريبي المرسال) الذي يشفره. وبالتالي لا يوجد سبب للاعتقاد أنه سيتم تطوير استجابة مناعية ضد syncytin-1".
 
كذلك، أوضحت أكّدت الأستاذة المساعدة في العلوم الميكروبيولوجيّة في جامعة يورك داسانتيلا غوليمي كوترا، لوكالة فرانس برس، أن "المخاوف من احتمال أن تهاجم الأجسام المضادّة للبروتين الفيروسيّ بروتين المشيمة سينسيتين-1 ضئيلة جداً، لأنّ سلسلة الأحماض الأمينيّة المتطابقة بينهما صغيرة جداً". وأشارت إلى أنّ الجهاز المناعي للإنسان يتعرّف إلى البروتين المستهدف كاملاً، ولا تقتصر العمليّة على سلسلة قصيرة من الأحماض الأمينيّة".  

بدوره، أكّد الباحث في جامعة فاندربيلت سانجاي ميشرا هذه المعلومات، قائلاً لوكالة فرانس برس إنّه بوسعنا القول إنّ اللقاح سيؤدّي إلى توجيه الأجسام المضادّة نحو البروتين الفيروسيّ فقط، ولا شيء آخر. 

وقالت أيضا الأستاذة في جامعة لايبزيغ أنيت بيك سيكينجر: "لو كانت فرضيّة سينسيتين-1 صحيحة، لكانت كلّ امرأة حامل أصيبت بكوفيد-19 تعاني من العقم، وهذه ليست الحال".
 
تأكيد إضافي من برنت ستوكويل Brent Stockwell، الأستاذ الذي يدرس شبكات الأمراض والأدوات الكيميائية والبيولوجية في جامعة كولومبيا، أن "الادعاء أن لقاحات كوفيد- 19 تسبب العقم غير صحيح"، على ما أورد موقع بوليتيفاكت. وقال الباحث: "إذا كانت الادعاءات الواردة في المدونة (Health and Money News) صحيح، فهذا يعني أن النساء الحوامل المصابات بكوفيد-19 سيصبن بالعقم أيضًا. غير انه لم تُلاحظ أي زيادة في العقم أو فقدان الحمل لدى النساء المصابات بيكوفيد-19". 

وأضاف: "أي إشارة إلى تشابه بين سينسيتين- 1 وبروتين سبايك (الذي يستخدم كجزء من اللقاح) بعيدة للغاية. من الصعب ايجاد أي أجزاء من البروتينين متشابهة حتى بشكل مبهم، وهما متميزان أكثر بكثير مما يجب للتفاعل المتبادل في الاستجابات المناعية". 

باختصار، ما قاله هو إنه لا يوجد اي مجال لأن يدرب لقاح كوفيد- 19 جهاز المناعة على التعرف الى سينسيتين- 1 ويكافحه من طريق الخطأ. 
 
-"انتصار" وتوصية بالترخيص- 
الخميس 10 كانون الاول 2020، أوصت لجنة خبراء مستقلين وكالة الغذاء والدواء الأميركية بالترخيص لأول لقاح ضد كوفيد-19 طورته شركتا فايزر الأميركية وبايونتيك الألمانية. ومن المتوقع أن تعطي الوكالة الضوء الأخضر في الأيام المقبلة، على أن تبدأ حملة التلقيح الأسبوع المقبل، وفقا لما أوردت وكالة فرانس برس. 
 
وكانت مصادقة الخبراء على اللقاح، في بادرة شفافية غير مسبوقة في العالم، مؤكدة  لا سيما بعد نشر مجلة "نيو إنغلاند جورنال اوف ميديسين" العلمية المرجعية الخميس النتائج الكاملة للتجارب السريرية التي تظهر فاعلية بنسبة 95%.
 
وقد أشار مسؤولان في المجلة، في مقالهما الافتتاحي، إلى "مشاكل صغيرة" في البيانات، خصوصاً جهل قدرة اللقاح على منع الإصابة بنوع من المرض غير المصحوب بأعراض. إلا أنهما خلصا إلى أن "نتائج التجربة رائعة بما فيه الكفاية لتبقى صالحة في أي تحليل كان. إنها انتصار".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم