مصر تحارب الصمم... فحص 2.5 مليوني طفل حديثي الولادة

20 أيار 2019 | 15:43

المصدر: "النهار"

تشهد مصر خلال الفترة الأخيرة، طفرة طبية من خلال حملات للكشف المبكر عن الأمراض وعلاجها، والتي كان آخرها مرض ضعف السمع وبخاصة عند الأطفال حديثي الولادة، بدورها، وهو ما دفع الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان المصرية، إلى إدراج الكشف المبكر عن ضعف السمع ضمن الفحوصات والتطعيمات الإجبارية للطفل.

وأكدت الوزيرة توفير كل الأجهزة الطبية اللازمة لقياس السمع، على أن يبدأ تطبيق القرار في شهر حزيران المقبل في المراكز الطبية بكل المحافظات، وسيتم تطبيق الكشف المبكر لحالات الإعاقة السمعية من خلال وحدات الرعاية الأولية والمراكز الطبية، ومع أول جرعة تطعيم للأطفال حديثي الولادة، مع ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، وبخاصة أن مشكلة ضعف السمع من أخطر التحديات التي تواجه الأطباء، حيث تشكل خطورة كبيرة على الأطفال إذا لم تُكشف مبكراً.

ووفقاً للدراسات الأولية، يوجد طفل أو اثنان من كل 1000 طفل يولد، مصابٌ بفقد سمع دائم في إحدى أو كلتا الأذنين، ولا يتم اكتشاف ذلك إلا بعد مرور سنوات وبعد نمو الطفل، وتحتاج نسبة منهم إلى عمليات زراعة قوقعة، ما يكلف الدولة ملايين الجنيهات للإنفاق على عمليات هؤلاء الأطفال، حيث تتحملها هيئة التأمين الصحي وتبلغ تكلفتها ما يقرب من 200 ألف جنيه، ما يعني أن الحملة الجديدة ستوفر الملايين، بالإضافة إلى الحفاظ على صحة الأطفال.

ومن المقرر أن يشمل الفحص جميع المواليد من عمر يوم، حيث يستهدف جميع المواليد الجدد البالغ عددهم 2.5 مليونا مولود سنويّاً وفقاً للإحصائيات السكانية.

ونظّمت مصر أخيراً العديد من الحملات الصحية حفاظاً على صحة المصريين والتي بدأت بحملة 100 مليون صحة، ونجحت في فحص 52 مليون مواطن مصري ضد الأمراض غير السارية كالسكر والضغط والسمنة، وكذلك فيروس سي، وتلى تلك المبادرة فحص تلاميذ المدارس الإعدادية والثانوية ضد فيروس سي، وفحص طلاب المدارس الابتدائية ضد السمنة والتقزم والأنيميا.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard