"هاتريك" لسترلينغ... وجيرو يعادل رقم تريزيغيه

23 آذار 2019 | 08:14

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو فرنسا (أ ب).

عاد #المنتخب_الفرنسي (بطل العالم) بنقاط سهلة بعد نزهة على أرض مولدافيا، حيث تغلب عليها 4-1، وسجل رحيم سترلينغ ثلاثية قادت #إنكلترا الى فوز كبير على ضيفتها تشيكيا 5-0، فيما اكتفى #كريستيانو_رونالدو العائد إلى منتخب البرتغال بتعادل سلبي مع أوكرانيا، في تصفيات #كأس_أوروبا 2020.

في كيشيناو، وضمن المرحلة الاولى من المجموعة الثامنة، استهل منتخب الزرق التصفيات بعد خوضه النسخة الاولى من دوري الامم الاوروبية وحلوله ثانيا وراء هولندا ومتقدما على ألمانيا.

وفي اللحظة الاخيرة، غاب ضحية الاصابات المتتالية كينغسلي كومان عن تشكيلة المدرب ديدييه ديشان لاصابته، فلعب بدلا منه بليز ماتويدي. كما شارك لايفين كورزاوا في مركز الظهير الايسر بدلا من المصابين لوكاس هرنانديز ولوكا دينيي.

ودفع ديشان بأبرز نجومه الذين خاضوا نهائي مونديال روسيا أمام كرواتيا في موسكو.

وصنع لاعب الوسط بول بوغبا كرة ساقطة من وراء المدافعين، وصلت الى انطوان غريزمان تابعها يسارية طائرة من مسافة قريبة اخترقت قلب المرمى (24).

ومن ركنية لعبها غريزمان (27 عاما و68 مباراة دولية)، عكس قلب الدفاع رافائيل فاران رأسية أمام الدفاع شبه المستسلم هزت الشباك هدفا ثانيا (27).

وأضاف أوليفييه جيرو الثالث من مسافة قريبة بيسراه متابعا عرضية بليز ماتويدي (36).

وعادل جيرو (32 عاماً و88 مباراة دولية) رقم دايفيد تريزيغيه كثالث أفضل هداف في تاريخ المنتخب (34 هدفا).

وسجلت فرنسا الرابع بعد تمريرة من البديل توما ليمار الى نجم باريس سان جيرمان الشاب كيليان مبابي، الذي هز الشباك (87).

وحصدت مولدافيا هدفا شرفيا بعد خطأ من الحارس هوغو لوريس سمح لفلاديمير أمبروس بهز الشباك واسعاد الجماهير المحلية (89).

وقال ديشان بعد المباراة لقناة "تي اف 1": "كان بمقدورنا تسجيل المزيد، لكننا نعرف أن هذا النوع من المباريات قد يكون صعبا. كانت مقاربة اللاعبين جيدة".

وتفصل هوة سحيقة بين بطل العالم ومولدافيا المصنفة 170 عالميا، وذلك في المواجهة الأولى بينهما.

وفي المجموعة عينها، عادت ايسلندا بالفوز من أرض أندورا المتواضعة 2-0، وتركيا بالنقاط من أرض ألبانيا (2-0).

وتابع منتخب إنكلترا بقيادة نجمه المتألق رحيم سترلينغ نتائجه الجيدة منذ مونديال روسيا، بفوزه الكبير على ضيفته تشيكيا 5-0 على ملعب ويمبلي، ضمن الجولة الاولى من المجموعة الاولى.

وسجل سترلينغ لاعب وسط مانشستر سيتي الهجومي ثلاثية للمرة الاولى في مشاركته مع المنتخب وحصل على ركلة جزاء ترجمها القائد هاري كاين.

وبعد بلوغها الصيف الماضي نصف نهائي كأس العالم للمرة الأولى منذ 1990، حققت إنكلترا مشوارا لافتا في دوري الأمم الأوروبية بفوزها على إسبانيا وكرواتيا فبلغت نصف النهائي.

والتأمت تشكيلة المدرب غاريث ساوثغيت للمرة الأولى في 2019، وكانت تشيكيا تجربتها الأولى قبل رحلتها إلى مونتينيغرو الاثنين المقبل ضمن المجموعة التي تضم أيضا بلغاريا وكوسوفو.

واصبح كالوم هادسون-أودوي (18 عاما و135 يوما) أصغر لاعب يخوض مباراته الدولية الاولى مع إنكلترا ضمن مسابقة رسمية، بعد دنكان أدورادز (18 عاما و183 يوما) في عام 1955.

وضمت تشكيلة انكلترا لاعبَين بعمر 18 عاماً او اقل (هادسون-اودوي وسانشو) للمرة الاولى منذ عام 1881.

وقال كاين بعد المباراة: "نحن فريق واثق بعد كأس العالم ودوري الامم. لعبنا كرة جيدة والكل عبر عن نفسه".

ويُتوقع أن يكون مشوار إنكلترا سهلا نحو أوروبا 2020 والتي يستضيف ملعب ويمبلي مباريات عدة منها، لا سيما في الأدوار الأخيرة.

وفي المجموعة عينها، تأخرت بلغاريا أمام ضيفتها مونتينيغري بهدف ستيفان موغوسا (50) حتى الدقيقة 82 عندما عادل لها تودور نيديليف من ركلة جزاء احتسبت لخطأ خارج المنطقة!

ورغم عودة كريستيانو رونالدو للمرة الاولى في 9 أشهر، عجز منتخب البرتغال حامل اللقب عن تحقيق الفوز على ضيفه الاوكراني واكتفى بتعادل سلبي في لشبونة، ضمن المجموعة الثانية.

وخاض رونالدو (85 هدفا في 155 مباراة دولية) آخر مباراة دولية له عندما خرج منتخب بلاده على يد الأوروغواي (1-2) في ثمن نهائي مونديال روسيا 2018 وتحديدا في 30 حزيران 2018.

وفي العاشر من تموز الماضي، أعلن ريال مدريد الإسباني أن أفضل لاعب في العالم خمس مرات سينتقل من صفوفه الى يوفنتوس الإيطالي، في صفقة بلغت قيمتها 100 مليون أورو، دفعت إبن ماديرا لاتخاذ قرار بالابتعاد لفترة عن منتخب بلاده لكي يسهل عملية التأقلم مع فريقه الجديد.

وأمام نحو 50 ألف متفرج على ملعب "دا لوش"، لعب رونالدو في تشكيلة أساسية مع نجم مانشستر سيتي الانكليزي برناردو سيلفا والمهاجم أندريه سيلفا المعار من ميلان الإيطالي إلى أشبيلية الاسباني.

لكن البرتغال التي لم تخسر سوى مباراة على أرضها في التصفيات الاوروبية منذ 20 سنة، عجزت عن فك شيفرة لاعبي المدرب والنجم السابق أندريه شيفتشنكو.

وتوجت البرتغال بطلة لكأس أوروبا 2016 بفوزها على فرنسا المضيفة 1-0 بعد التمديد، في مباراة اضطر رونالدو للخروج منها بسبب الإصابة، قبل أن يرفع مع زملائه كأس البطولة القارية، اللقب الأول لمنتخب بلاده.

وفي المجموعة عينها، فازت لوكسمبورغ على ضيفتها ليتوانيا 2-1.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard