كتاب مفتوح إلى الشعب السوري

12 كانون الأول 2018 | 00:30

اكتب هذا المقال بقلب مفتوح الى شعب عزيز اعتبرناه وما زلنا شقيقاً، رغم كل حملات التضليل والتجنّي.اكتب هذا المقال من باب الصراحة والمصارحة في اسوأ زمن تمرّ به العلاقات اللبنانية – السورية، وفي وقت يحاول البعض تمويه الحقائق وتصوير الازمة كأنها بين الشعب اللبناني والشعب السوري، واننا على ابواب حرب بين الشعبين والبلدين!
هذا ويا للاسف ما يحاول مسؤولون في سوريا وبقايا النظام اللحودي – البعثي في لبنان تصويره لك ايها الشعب الصديق، بهدف ابعاد "كأس" المسؤولية عن خراب العلاقات اللبنانية – السورية وتخريبها عن المسؤولين الحقيقيين عنها، واعني اهل النظام في سوريا وحلفاءهم في لبنان.
واريدك ان تعلم ان هدف هؤلاء ليس بناء علاقة سليمة وشفافة واخوية بين الشعبين، بل الحفاظ على مصالحهم الخاصة على حساب مصلحة الشعبين والبلدين. وهي مصالح لا علاقة لها بـ"الاستراتيجيا العربية العليا" لأن لأصحابها استراتيجيتهم بالدفاع عن مصالح مافياوية مبنية على شبكات تخدم مصلحة الشبكة الثنائية بين اركان النظامين، وإن تعارضت مع مصالح الشعبين.
قد تقول لي انك حرّ في اختيار نظامك والمسؤولين عنك، وان هذا هو شأنك. فأقول لك ان هذا هو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard