علاج بالإبر الصينية... كيف تعمل وماذا عن فوائدها الصحية؟

12 كانون الأول 2018 | 10:06

المصدر: "النهار"

  • ليلي جرجس
  • المصدر: "النهار"

جلسة علاج بالإبر الصينية.

سمعنا عن الإبر الصينية كثيراً، منهم من يلجأ اليها كعلاج بديل عن الأدوية ومنهم من يوازي بينه وبين العلاج الطبي. عاودت هذه الإبر الظهور مجدداً وبدأ التهافت عليها بعد ان التمس الناس فوائدها العديدة، هذه الإبرة الصغيرة والرفيعة قادرة على التحكم بآلام جسدك وتُخلصك من مشاكلك الصحية حسب كل شخص، لكنه ليس سحراً بل هو التزام يحتاج الى نفس طويل.

قد لا تؤمن بنظرية الطاقة وما قد تفعله في جسمك، إلا ان ولادة هذا العلاج التقليدي والتكميلي كانت في بلد يعيش على نقاط القوة والضعف وأهمية الطاقة CHI في حياتنا. سواء أكنت مؤمنا بهذه النظرية الصينية ام لا، إلا انها أثبتت فعاليتها في معالجة أمراض كثيرة والتخلّص من الآلام.

ماذا تعرف عن الإبر الصينية؟

تشرح المعالجة الفيزيائية والمتخصصة في علاج الإبر الصينية Acupuncture كلوي قماطي عن هذا العلاج الصيني القديم قائلة: "ان هذا العلاج الصيني شق طريقه مجدداً ضمن العلاجات المطلوبة بعد أن أثبت فعاليته وفوائده في علاج الآلام والمشاكل الصحية. نلتمس حقيقة إقبال الناس عليها بحثاً عن علاج بديل او تكميلي للأدوية، وقد نال سمعة جيدة نتيجة شفاء الأشخاص او الارتياح بعد الخضوع إلى جلسات الإبر الصينية. هذا العلاج المُتحدر من الصين يحتاج الى تخصص وتدريب حتى يحق للشخص ممارسته، من المهم التأكد من حصول المتمرس على شهادة او تدريب خاص لمعرفة كيفية استخدام هذه الإبر الصينينة".

وتشير قماطي الى ان "العلاج الصيني يقوم على الطاقة الموجودة في الجسم، هذه الطاقة تسير من خلال قنوات او ممرات، هناك أكثر من 360 نقطة في الجسم والتي ترتبط بمواقع معينة في مختلف انحاء جسمك. الأساس النظري للعلاج الصيني يقوم على ان فقدان هذه الطاقة يؤدي الى الإصابة بالأمراض والشعور بالألم، لذلك يلجأ الأشخاص اليها لاستعادة توازن الجسم والتخفيف من حدّة الألم لمختلف المشاكل الصحية".

لكن من هم المستفيدون من هذا العلاج؟

برأي قماطي ان "كل الأشخاص يمكنهم الاستفادة من هذا العلاج الصيني التقليدي لكن درجة الشفاء تختلف بين شخص وآخر حسب الشخص وحالته الطبية. تُعالج هذه الإبر الرفيعة مختلف الأمراض ومنها:

* الرشح

* مشاكل في الجهاز الهضمي

* ألم وتشنجات في العضلات

* ألم في العظم

* ألم في الرقبة

* آلام في الظهر

* التخفيف من أعراض العلاجات الكيميائية في السرطان

* الضغط النفسي

* آلام في الجسم

* اضطرابات نفسية

* يُستخدم كعلاج ما قبل العملية

* المرأة الحامل

* لخسارة الوزن

* يساعد في الإقلاع عن التدخين

10 الى 20 إبرة في الجسم

تشدد المعالجة الفيزيائية والمتخصصة في علاج الإبر الصينية على "أهمية ان يعرف الشخص ان هذا العلاج ليس سحراً ولا يمكنه ان يحقق النتيجة المرجوة من الجلسة الأولى. تختلف فوائد هذا العلاج بين شخص وآخر حسب حالته الصحية وتاريخه الطبي، فكلما كان الشخص يعاني آلاماً مزمنة احتاج الى فترة أطول للحصول على النتيجة المطلوبة. كما على المريض ان يعرف انه قبل البدء بالجلسة، نقوم بدراسة الحالة الصحية للمريض ومعرفة تاريخه الطبي لتشخيص حالته ومعرفة النقاط التي سنعمل عليها. تُستخدم الإبرة مرة واحدة ومن ثم ترمى، ويخضع الشخص الى وخز الإبر تحت الجلد في مناطق معينة من جسمه حسب آلامه او نقاط ضعفه، وتتطلب دقة وحرفية كبيرة لأن اي وخز إبرة في مكان خاطئ يُمكن ان يُسبب ضرراً في العضل او العصب او مضاعفات صحية اخرى".

وفق قماطي تستغرق الجلسة الأولى حوالى الساعة، في حين تتراوح الجلسات الباقية بين 40 الى 45 دقيقة، وتبقى الإبر في الجسم حوالى 30 الى 40 دقيقة قبل انتزاعها. تعمل هذه الإبر التي يتراوح عددها بين الـ10 والـ20 إبرة على فتح هذه الممرات في مختلف اعضاء ومناطق الجسم لتسهيل مرور الطاقة في كل نقاط الجسم وتأمين التوازن له. وعادة ما تنجح هذه التقنية في تخفيف الألم بنسبة 70-80%، يتطلب العلاج وقتاً ونفساً طويلاً لكن المريض سيشعر بالفرق حتى لو كان بسيطاً.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard