كيف دخلت مصممة الحقائب Ottavia Failla قصور الملكات؟ (صور وفيديو)

27 تشرين الثاني 2018 | 11:14

المصدر: النهار

هي من جزيرة صقلية في إيطاليا ومن مدينة موديكا بالتحديد، ولدت وترعرعت وسط عائلة من النبلاء الإيطاليين، تأثرت بالبحر الأبيض المتوسط الشديد الزرقة وبشمس صقلية الساطعة كما تأثرت بجذورها النبيلة، شغفت بعالم الموضة والاكسسوارات والهندسة المعماريّة والديكور منذ صغرها رغم أنّها درست مادّة القانون، فشغفها بهذا العالم دفعها الى تصميم الحقائب الخارجة عن المألوف والمنفّذة بمعظمها يدوياً ومع الوقت اشتهرت منتوجاتها المميّزة لدرجة أنّها دخلت قصور الملكات والأميرات على رأسهم رانيا ملكة الأردن، التقينا Ottavia failla في ميلانو حيث كانت تعرض حقائبها ومنتوجاتها ضمن معارض أسبوع الموضة الميلاني، سألتها "النهار":

أخبرينا كيف كانت البداية؟

أمضيت طفولتي أتنقل بين موديكا وكالتاجيرون حيث تعيش عائلة أمّي، وكنت محبوبة من الجميع، كنت دائما شغوفة بالموضة والأكسسورات رغم أنني درست ونلت دبلوماً جامعياً في القانون. فمهنتي في عالم الموضة بدأت مصادفة، يوم صنعت حقيبة لأحد الأصدقاء لحضور عرس في ميلانو فحازت الكثير من الشهرة، ومنذ ذلك الحين صرت أصنع الحقائب لنفسي وأتفنن فيها إلى أن قصدني صاحب أحد البوتيكات بعدما رأى عملي، فأوصاني على مجموعة من الحقائب نفّذتها له، فباعها كلّها في وقت قصير، فاشتهرت مع الوقت لدرجة اشترت حقائبي ملكات وأميرات ومنهنّ رانيا ملكة الأردن والبارونة فون تيسن.

ما تأثير جذورك النبيلة في التصميم؟

ربما أسلوبي متأثر أكثر بمدينتي حيث الطابع الباروكي بارز جداً، لذلك تجدين بأنّ أسلوبي يتميّز بطابع برّاق، إضافة الى الألوان القويّة التي تتميّز بها جزيرة صقلية. من الممكن أنّ جذوري النبيلة أثّرت في اختياري للمواد الفاخرة لأنفّذ الحقائب.

ما المواد التي تستعملينها؟

في الصيف أستعمل الحراير مع النماذج المطبّعة بالساتان والشيفون، أمّا في الشتاء فأستعمل قماش المخمل والقطن الناعم والحرير بألوانه المتعددّة والترتر والفرو الأصلي بمختلف أنواعه.

لاحظت بأنّك تحبين الألوان والموديلات الفلاشي...

نعم أنا متأثرة بألوان مدينتي وبشمسها، والألوان الأحب على قلبي هي: الأخضر والأزرق، والزهري والليلكي والأحمر لكنني من وقت لآخر أستعمل الألوان الترابيّة بمختلف تدرّجاتها، أمّا بالنسبة إلى أسلوبي فأنا أحاول أن أر ضي كل النساء ابتداء من اللواتي يعشقن الفلاشي الى الأخريات اللواتي يفضلن الجزدان الكلاسيكي مع لمسة بسيطة من الابداع، لكنني لا شك بأنّني أميل الى الفلاشي أكثر وهذا ما ميّزني عن غيري. والفئة التي تختار الفلاشي هي اليابانيات ونساء الشرق الأوسط.

كيف ذاع صيتك عالمياً؟

افتتحت صالة عرض في ميلانو فور شهرتي، أشرفت عليها ابنتي ثمّ بدأت أوزّع منتوجاتي في اليابان والبلدان الشرقيّة. ومع الوقت حزت على جائزة تقدير في ميلانو، اذ أنا أواظب على اشتراكي في كل المعارض فيها.

لاحظت انّك أطلقت أكسسوارات أخرى كالأساور والمشالح...

هذا صحيح وقد أضفت عليها أيضا لمسة خارجة عن المألوف كما ستلاحظين في الفيديو، وأنوي مع الوقت أن أتوسّع أكثر في هذا المضمار.





































مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard