جعجع: مسألة تأليف الحكومة محلية تتمحور حول حصتي "القوات" و"الإشتراكي"

22 آب 2018 | 23:44

وصف رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع الخلاف حول تشكيل الحكومة بـ"القصة دكنجية"، مؤكدا انها "مشكلة محلية وليس خارجية ومتعلقة بحصة "القوات" و"الحزب التقدمي الاشتراكي".

وفي حديث تلفزيوني، قال جعجع "إن موقف "القوات" لجهة موضوع النازحين مشابه لموقف رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل في الجوهر، ولكن اتخاذ الأخير المبادرات على المستوى الكبير هو تجاوز لصلاحيات الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري".

وردا على سؤال، لم يعلّق حول "اذا كان باسيل يتصرف كرئيس تيار وطني حر أو كرئيس جمهورية".

وقال: "نحن مصرون على الحصة التي حددناها، ونتائج الانتخابات تمنحنا خمس حقائب وزارية أو ما يوازيها ونقطة على السطر".

إلى ذلك، أكد جعجع "إننا نتماهى مع الرئيس ميشال عون في كل السياسات الوطنية العريضة، ورئيس الجمهورية هو غير رئيس "التيار الوطني الحر"، وهم يقومون بتقويض الرئيس ليكون رئيس حزب صغير بدل ان يكون رئيس بلد كبير".

وأعلن أن "لا مشكلة لدى "حزب الله" في ان تحصل "القوات" على حقيبة سيادية، وإن الأمر منوط باتفاق الرئيس المكلف مع رئيس الجمهورية".

واعتبر أن "تأليف الحكومة من غير "القوات" ليس واردا، وذلك بسبب ادائنا وليس لأننا أبطال، كما ان الدول المانحة في "سيدر" يطمئنها وجود "القوات" في الحكومة".

من جهة أخرى، رأى  ان "التمثيل المسيحي الصحيح في الحكومة المقبلة هو: 8 وزراء لتكتل العهد و5 لـ"القوات" ووزير واحد لـ"الكتائب" وآخر لتيار "المردة". 

وأعرب عن أسفه لأن "يتحول عهد الرئيس عون إلى ما تحول اليه"، مؤكدا ان "القوات هي أكثر حزب جمهوري وأداؤه قوى العهد"، ورفض مقولة ان تفاهم معراب قد سقط.

وأعلن أن العلاقة بين حزب "القوات" وتيار "المردة"، تقدمت كثيرا "بغض النظر عن الاختلاف السياسي بيننا، كما نعمل على ازالة الرواسب في هذه العلاقة".  

من ناحية أخرى، رأى انه "في مسألة التطبيع مع سوريا فالوزير جبران باسيل صدره رحب في هذه القضايا، وهو اليوم مع التطبيع ومن الممكن ان يكون غدا ضده، إلا ان ما يزعجه هو مسألة الكهرباء".

وقال "إن الوزير باسيل توقف عن التواصل مع وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي لأنه في هذه الآونة يفضل نسيان تفاهم معراب الذي يمثله الرياشي، ولكن من الممكن ان يعود التواصل في وقت لاحق".

واعتبر ان "هناك جوا جديدا لدى حزب الله لم يعرف تفسيره بعد، وهو يعكس ايجابية في الداخل، ونحن بانتظار معرفة ما هو هذا الجديد، ونلتقي معه في مكافحة الفساد". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard