"نيويورك تايمس" تكشف الجهة التي اغتالت كاتم أسرار صواريخ الأسد ودوافعها

7 آب 2018 | 11:26

المصدر: "النيويورك تايمس"

  • "النهار"
  • المصدر: "النيويورك تايمس"

العالم السوري عزيز إسبر.(أرشيف)

نسبت صحيفة "نيويورك تايمس" الأميركية إلى مسؤول استخباراتي في المنطقة إن  جهاز الاستخبارات الإسرائيلية"الموساد" قام بزرع القنبلة التي قتلت مدير البحوث العلمية السوري عزيز إسبر وسائقه السبت، وأنها المرة الرابعة خلال ثلاث سنوات تقوم  إسرائيل باغتيال مهندس صواريخ كبير تابع لدولة تصفها إسرائيل بـ"العدو".

وقالت الصحيفة إن الموساد يطارد إسبر منذ فترة طويلة، لاعتقاده أنه قاد وحدة سرية تعرف باسم "قسم 4" مركز البحث العلمي في مدينة مصياف، وكان يتمتع بحرية الوصول إلى القصر الرئاسي، الأمر الذي جعله يتعاون مع قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيرانية. وعرف بأنه كاتم أسرار صواريخ الأسد.

ورأت الصحيفة أن دوافع "الموساد" لاغتيال إسبر  هي مسؤوليته عن تجميع الترسانة العسكرية من الصواريخ الموجهة بدقة، وخوفاً من تطويرها وإطلاقها مستقبلاً باتجاه إسرائيل. 

ومن جهة أخرى، قال مصدر سوري للصحيفة، إنه يعتقد أن إسرائيل قتلت إسبر بسبب دوره في تطوير برنامج الصواريخ الإيراني، حيث أنه طور مشروعاً سرياً جداً تحت إشراف كبار المسؤولين في سوريا وإيران، وكان يهدف المشروع إلى بناء مصنع صواريخ متطورة تحت الأرض لتعويض المصنع الذي دمرته طائرات الاحتلال العام الماضي في سوريا. 

وقتل إسبر في انفجار غامض في سيارته في حي حماة بعد دقائق قليلة من مغادرة منزله. وذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن إسرائيل ربما تكون قد شاركت في العملية. 

وكانت طائرات إسرائيلية أغارت، شهر أيلول 2017، من الأجواء اللبنانية على مركز البحوث العلمية في منطقة مصياف بريف حماة الغربي، ما أدى إلى مصرع شخصين وخسائر مادية كبيرة.

أعلنت جماعة سورية معارضة تابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، مسؤوليتها عن قتل إسبر. وأصدرت ما تسمى بـ"كتيبة أبو عمار" بيانا على تلغرام قالت فيه إنها زرعت العبوات الناسفة التي قتلت إسبر. 

كما نشرت مواقع مختلفة أن قصفا جويا استهدف سيارة إسبر، واعتبر نشطاء سوريون أنه اغتيل بأذرع استخبارات أجنبية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard