عمال الماريجوانا يتقاضون أعلى الأجور

12 حزيران 2018 | 15:51

يبدو أن زراعة الماريجوانا أصبحت رسمياً تذكرة شرعية للخروج من الركود المهني الذي تعاني منه شريحة كبيرة من المجتمع الكندي. وما يجعل الوضع أكثر إغراءً، فرص العمل في هذا المجال، إذ يتمكّن الفرد من الحصول ليس فقط على راتب كبير، بل سيارة ومنزل جديد. 

ووفقًا لـموقع "Cannabis At Work" الذي يربط بين العمال الكنديين والوظائف منذ عام 2015، الأشخاص الذين لديهم موهبة وخبرة في زراعة أعشاب القنب لديهم الآن فرصة أفضل للحصول على أجور عالية. 

وأشارت أليسون ماكماهون، المؤسسة والرئيسة التنفيذية للشركة، أنه بسبب ارتفاع الطلب، ازدادت نسبة العمّال 14% في وظائف الزراعة، فسوق القنّب الكندي بحاجة ماسة إلى مدراء زراعة، كذلك خبراء ضمان الجودة، وعمال زراعة ومعالجين. وتتراوح رواتب هذه الوظائف بين 81000 دولار و103000 دولار في السنة، بينما يبلغ المعدل الوطني حوالى 51000 دولار في السنة.

وفي الوقت الحالي، يواجه منتجو القنب الكندي صعوبة في ملء هذه الوظائف بأشخاص مناسبين ومؤهلين، خصوصاً أن المجال ما زال في بداية عهده.

وقد بدأت بعض المدارس بإطلاق برامج لتدريب العاملين في مجال الزراعة. لكن المشكلة بحسب ماكماهون "أنه لا يزال لدينا تأخير من حيث الالتحاق والتخرج الفعلي من تلك البرامج".

وأوضحت ماكماهون أن جزءاً من المعضلة هو أن بعض العمال كانوا يخشون أن تؤثر هذه الوظائف على مستقبلهم المهني، واضطروا إلى دفع أجور أعلى لإبقائهم. لكن مع ارتفاع القبول لهذا القطاع، أصبح الوضع أفضل. 

ويظهر تقرير صدر عن شركة ديلويت، أن سوق القنب الكندي سيحصل على مبيعات بقيمة 5 مليارات دولار في عام 2019. ومن المتوقع أن يأتي بأكثر من مليار دولار من القطاع الطبي. وبمجرد السماح ببيع منتجات القنب للأكل، سترتفع هذه الأرقام إلى 22 مليار دولار. 

ويظهر تقرير آخر من ديلويت نشر في كانون الثاني، أن حوالى 150 ألف وظيفة مرتبطة بالقنب ستظهر مع إضفاء الصفة القانونية عليها. وختمت ماكماهون: "بالفعل هذه صناعة مجنونة، وهي على وشك أن تصبح أكثر جنوناً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard