مانشستر يونايتد يداوي جرحه الأوروبي

18 آذار 2018 | 09:38

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو مانشستر ("أ ب").

أبقى البلجيكي روميلو لوكاكو والدانماركي كريستيان ايريكسن على آمال فريقيهما #مانشستر_يونايتد و #توتنهام بانقاذ موسمهما، وذلك بقيادتهما إلى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس انكلترا في #كرة_القدم.

على ملعب "أولد ترافورد"، وضع يونايتد خلفه خيبة منتصف الأسبوع الماضي والخروج من الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا بالخسارة على أرضه أمام إشبيلية الإسباني 1-2 (تعادلا ذهابا 0-0)، وذلك بفوزه على ضيفه برايتون 2-0.

وأبقى يونايتد بهذا الفوز على أمله بانهاء الموسم مع لقب، بعدما فقد أي حظوظ بإحراز لقب الدوري الممتاز، فيما تنازل عن لقب كأس الرابطة لجاره مانشستر سيتي.

وفي ظل خروج سيتي، متصدر الدوري بفارق كبير جداً عن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، من مسابقة الكأس في الدور السابق على يد ممثل الدرجة الثانية ويغان اثلتيك، سيكون باب الصراع على لقب الكأس مفتوحاً على مصراعيه.

ويأمل يونايتد أن يستعيد اللقب الذي أحرزه عام 2016 من أجل حفظ ماء وجه مدربه مورينيو، الذي أكد بعد الخسارة أمام اشبيلية أنه لن يغير اسلوبه ومقاربته للمباريات رغم الانتقادات التي وجهت اليه، لا سيما بعد لقاء الذهاب في الأندلس حين اكتفى بالدفاع.

ويدين يونايتد بتأهله الى نصف النهائي للوكاكو الذي مهد الطريق أمامه بتسجيله الهدف الأول في المحاولة الفعلية الوحيدة لفريقه في الشوط الأول. وانتظر مانشستر حتى الدقيقة 83 ليؤكد تأهله بهدف ثان سجله ماتيتش بكرة رأسية.

وعلى ملعب "لبيرتي ستاديوم"، بلغ توتنهام، الباحث عن لقبه الأول منذ 1991، الدور نصف النهائي للموسم الثاني تواليا لأول مرة منذ 36 عاما، وذلك بفضل ايريكسن الذي قاده بثنائيته إلى فوز سهل على مضيفه سوانسي سيتي 3-0. 

وهذه المرة الأولى التي يبلغ فيها توتنهام نصف النهائي مرتين على التوالي منذ موسمي 1980-1981 و1981-1982، علما انه توج باللقب في المناسبتين.

وحسم توتنهام المواجهة من دون عناء، رغم غياب المصاب هاري كين الذي سجل 53 هدفاً في مبارياته الـ53 الأخيرة، لكنه سيبتعد عن الملاعب حتى الشهر المقبل بعد اصابة في اربطة الكاحل تعرض لها خلال فوز فريقه على بورنموث 4-1 الاحد الماضي في الدوري.

وشهدت المباراة استخدام تقنية الاعادة بالفيديو التي أكدت قرار الحكم بإلغاء هدف بداعي التسلل لنجم توتنهام الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين عندما كانت النتيجة 1-0 (24). 

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard