الغاز يشعل المتوسط... لبنان لن يتراجع وتركيا تهدد نيقوسيا! (1)

24 شباط 2018 | 19:59

المصدر: "النهار"

أسبوع عنوانه بامتياز "صراع الغاز". فمع استمرار الادعاءات الاسرائيلية بامتلاك تل ابيب جزءاً من البلوك رقم 9 اللبناني، والازمة التركية اليونانية حول التنقيب عن الغاز في المياه القبرصية، ومع إعلان مصر نيتها التحول إلى مركز إقليمي للطاقة، والازمة المستجدة مع تركيا حول الحدود البحرية، اشتعل المتوسط على نار غازه الطبيعي.

الغاز بدل النفط يقدر تقرير لوكالة الطاقة الدولية أن يرتفع نصيب الغاز والطاقة المتجددة من إجمالي المعروض العالمي من الطاقة من 36% حالياً إلى ما يقارب 54% بحلول عام 2040 في حال استمرت حكومات دول العالم في تبني سياسات اقتصادية تحافظ على البيئة. وما أصبح أكيداً ان عصر الغاز الطبيعي قد إنطلق على حساب تراجع هيمة النفط، في الوقت الذي تتجه فيه الدول نحو الطاقة المستدامة والبديلة وتركيزها ايضا على الغاز الطبيعي كمصدر طاقة أحفوري أقل ضررا بالبيئة من النفط، ضمن المساعي الدولية والاممية للتحول إلى الطاقة النظيفة. هذا التطور أكده المتحدثون خلال اسبوع البترول الدولي الذي استضافته العاصمة البريطانية لندن، حيث كشف بعض خبراء النفط والغاز عن إمكانية ان تشمل منظمة الدول المصدرة للنفط ًاوبيك في الفترة المقبلة، كبرى الدول المنتجة للغاز على رأسها روسيا، وربما بعض الدول العربية التي خطت خطوات مهمة في السنوات الاخيرة لدخول نادي كبرى الدول المنتجة للغاز.(البلوكات النفطية البحرية اللبنانية (المصدر: هيئة إدارة قطاع البترول - وزارة الطاقة والمياه اللبنانية))
تغيرت طريقة تفكير العديد من كبرى شركات الطاقة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard