السعودية إلى المواجهة... الإيرانيون يراقبون ولبنان نقطة الانفجار؟

12 تشرين الثاني 2017 | 14:18

المصدر: "النهار"

لافتة للحريري (أب).

دخلت الأزمة مع السعودية أسبوعها الثاني، من دون أن تظهر بشائر لعودة رئيس الحكومة سعد #الحريري الذي أعلن استقالته من #الرياض، ولا إشارات عن إمكان تواصله مع المسؤولين اللبنانيين، ما دفع رئيس الجمهورية الى اعتبار الحريري بحكم المخطوف والمقيد خارج لبنان. وبينما يتوقع أن تفتح الأزمة على احتمالات مواجهة أكبر إذا قرر لبنان اللجوء الى المحافل الدولية، خصوصاً مجلس الامن طلباً للمساعدة في كشف مصير الرئيس الحريري، وفي المقابل إذا رفعت السعودية سقف عقوباتها على لبنان بعد ترحيل رعاياها، وقررت إجراءات تعاقب كل اللبنانيين من بينها ترحيل أعداد منهم، على رغم أن الإجراء الأخير قد يكسر كل ما تبقى من العلاقة التاريخية بين البلدين، فإن الامور ذاهبة إلى الإنفجار. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard