لارسن يستقيل ويسلّم الـ1559 لمكتب فيلتمان: الأولوية لرئيس جديد والميليشيات أخطر تهديد

13 أيار 2016 | 23:53

المصدر: النهار

أبلغ الموفد الخاص للأمم المتحدة لتنفيذ القرار 1559 تيري رود - لارسن أعضاء مجلس الأمن أنه تخلى عن هذه المهمة في نهاية أيار الجاري بعدما خدم لبنان طوال السنوات الـ12 الماضية. وعلمت "النهار" أن رود - لارسن نصح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون بتسليم الملف الى مكتب وكيل الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان، وترك مسألة تعيين مبعوث جديد للأمين العام المقبل للمنظمة الدولية.

وكان رود - لارسن الذي اضطلع بدور حيوي في تنفيذ بعض البنود الرئيسية في القرار 1559، أبلغ قراره الإستقالة الى بعض المسؤولين الكبار في الأمانة العامة للمنظمة الدولية قبل أسابيع، مبرراً ذلك بتزايد أعباء إدارة المعهد الدولي للسلام "آي بي آي"، والعلاقة الشركة بين المعهد والمنظمة الدولية. ولاحظ ديبلوماسيون أن رود - لارسن "يترك مهمته قبل انتهاء الولاية الثانية الأخيرة لبان على رأس المنظمة الدولية". واعتبر أحدهم أن "رود - لارسن مستقيل عملياً من هذه المهمة منذ مدة طويلة".

وبعد إحاطته الثالثة والعشرين أمام أعضاء مجلس الأمن، قال رود - لارسن لـ"النهار": "أقوم بهذا العمل منذ 12 سنة. وسيكون هناك أمين عام جديد في نهاية السنة"، مضيفاً: "أعتقد أن هذا هو الأمر الصحيح والمشرف الذي ينبغي القيام به الآن. المعينون في المناصب السياسية العليا لدى الأمم المتحدة سيكونون من شأن الأمين العام المقبل أو الأمينة العامة المقبلة".

وهو قال لأعضاء مجلس الأمن في الجلسة المغلقة إنه "منذ إصدار القرار في أيلول 2004، تحقق الكثير. في نيسان 2005، سحبت سوريا جنودها وأصولها العسكرية من لبنان على أساس اجراءات أمنية توسطت فيها الأمم المتحدة في اطار عمل القرار 1559. وتلا ذلك إقامة علاقات ديبلوماسية كاملة بين البلدين في عام 2009. وأجريت انتخابات رئاسية ونيابية حرة ونزيهة في عامي 2008 و2009 على التوالي"، مضيفاً أن "هذه الأحداث التاريخية تبرهن الأثر المهم والايجابي للقرار 1559 على الإستقلال الساسي للبنان وسيادته". غير أنه أشار في الوقت ذاته الى أحكام أخرى ليس فقط أنها لم تنجز، بل أن الفشل في تنفيذها يمكن أن يقوض أيضاً التقدم المحرز حتى الآن"، ومنها "الفراغ الرئاسي وتأثيره السلبي على قدرة لبنان على اتخاذ قرارات مهمة". ولاحظ أن أبرز البنود العالقة في القرار 1559 "نزع السلاح وتسريح الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية" التي وسعت نشاطاتها، مؤكداً أنها "تمثل التهديد الأكبر والأخطر لسيادة لبنان واستقراره واستقلاله السياسي".

وأمام الصحافيين، أشاد رود - لارسن خصوصاً برئيس مجلس النواب نبيه بري لـ"عمله البديع في جمع الأطراف اللبنانية المختلفة سوية" ورئيس مجلس الوزراء تمام سلام لـ"قيامه بجهود بطولية من أجل حل الشلل في المؤسسات الحكومية". وقال إن "الأهم الآن انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتعيين قائد جديد للجيش". وشدد على أن "هذا شأن داخلي لبناني"، موضحاً أن مجلس النواب في لبنان "مستقل، وله وحده حق انتخاب رئيس باستقلالية تامة".

صفوف "على الطريقة اللبنانية"... من دون سعرات حرارية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard