عضو الأكاديمية الفرنسية داني لافيريير ينشر قصيدة - تحية لباريس

20 تشرين الثاني 2015 | 18:12

المصدر: "لو فيغارو"

  • المصدر: "لو فيغارو"

أنجز الكاتب الكندي المتحدّر من هايتي داني لافيريير وعضو "الأكاديمية الفرنسية" قصيدة في حبّ #باريس في أعقاب اعتداءات الثالث عشر من تشرين الثاني ويمكن الإطلاع عليها في موقع ناشر لافيريير في كيبيك "ميموار دانكرييه".

تروي القصيدة وعنوانها "باريس 1983" ذكرياته الأولى في العاصمة الفرنسية قبل ثلاثين عاما ويصف فيها نساء سيقانهن عاريات طيلة فترة الصيف يهوين المشي ليلا وسرد تفاصيل سهرة الليلة الفائتة، خلال انتقالهن بالمترو.
قرأ لافيريير القصيدة مباشرة من استوديو برنامج "كيبيك ماتان" الصباحي في كندا، وها هنا بعض ما جاء فيها:

"أمشي
ليلا ونهارا
في باريس
أسأل
ومنذ زمن طويل
أي منا يقيم في الآخر
أتأثر دوما عند معرفة
أن شاعرا بهوية فييون
مشى هنا قبلي
وأن مُحررا كمثل بوليفار
سكن فيها متأنّقاً
وأن جاري الشاب جان في شارع ماسون
احتفل بعيد ميلاده العشرين إلى حين طلوع الفجر
في إحدى الحانات قبالة
ساحة صغيرة خافتة الإضاءة
يروقني أن أعرف أن ثمة مدينة
حيث تمشي النساء ليلا
من دون أن يخشين الظلال ولأن ثمة
محطة مترو قبل أن يحلّ التعب
يروقني أن أختال في مدينة حيث الأحياء المتناقضة
تزهر في طرف أحلامنا.
يروقني أن أتوقّف عند باحة المقاهي لكي
أتأمل النُدُل يروحون ويجيئون".

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard