بيروت في البال: مدرسة الصنائع وفّرت تعليم المهن للذكور والإنات والهدف محاربة البطالة

2 آذار 2020 | 17:57

المصدر: "النهار"

صورة تذكارية للعثمانيين والطلاب خلال حفل افتتاح المدرسة (صفحة فايسبوك "التراث اللبناني").

"أنشأ مدحت باشا في بيروت أول مدرسة للصنائع والفنون. وكان المبنى الأساسي داخل سور مدينة بيروت القديمة. وأُهملت المدرسة بموت مدحت باشا عام 1883. وفي عام 1898، أصدر رشيد باشا الوالي العثماني قراراً بإنشاء مدرسة صنائع جديدة. تأخر تنفيذ القرار حتى عام 1905 على يد الوالي خليل خالد باشا الذي أصدر أمر بناء مدرسة أطلق عليها اسم "صنائع مكتبي سي" (مكتب بالتركية تعني مدرسة). وبسبب عدم توافر الأموال الكافية لإنشاء المدرسة، طلب من أعيان المدينة المساعدة، فألفوا لجنة برئاسة عمر خلوصي نائب مركز الولاية، وعضوية مدير المعارف عبد القادر قباني، رئيس كتبة المحكمة الشرعية محمد الكستي، المقاول رشيد الفاخوري، أمين حلمي، محمد اللبابيدي، محمد الطيارة، نجيب طراد، نجيب العاني، بشارة الدب وصادق أفندي. قامت اللجنة بنجاح بجمع التبرعات. وكمساعدة للمشروع، فرض الوالي ضرائب مؤقتة يعود ريعها للمشروع" . "وتبرع آل الطيارة بقطعة أرض في منطقة الرمل في بيروت خارج أسوارها وهو المركز الحالي لمبناها. ووضع حجر الأساس في شهر آب من عام 1905 لمناسبة ذكرى تولي السلطان الحكم. انتهى العمل عام 1907". هذا بعض مما جاء في بحث نشرته الصفحة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard