نداء للوحدة والتضامن الوطني - بقلم جبران تويني

22 تشرين الأول 2019 | 06:50

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

انتفاضة الغضب وسط بيروت (نبيل اسماعيل).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه جبران تويني في "النهار" بتاريخ 8 أيلول 2005، حمل عنوان "نداء للوحدة والتضامن الوطني".لا نكشف سراً اذا قلنا ان الاوضاع دقيقة وخطيرة للغاية، رغم تفاؤلنا بمستقبل لبنان وبنهاية الأزمة التي تخبط فيها طوال ثلاثين عاماً.وهذا يعني ان الخطر الذي نواجهه في هذه المرحلة الانتقالية، هو مرحلي ويتطلب منا وعياً كاملاً ورصا للصفوف كي لا نقع في فخاخ التفرقة التي يحاول المتضررون من كشف الحقيقة نصبها على حساب وحدة لبنان أرضا وشعبا، بوسائل عدة تبدأ بترويج شائعات، يعقبها دس وزرع نعرات طائفية ومذهبية، وصولا الى المزيد من التفجيرات والاغتيالات.
وقد اشارت "النهار" امس الى معلومات ديبلوماسية دولية خطيرة قالت انها تقاطعت مع معلومات لاجهزة امنية محلية حول احتمال حدوث خضة امنية من خلال محاولة اغتيال شخصية بارزة او استهداف منطقة او مؤسسة، يشكلان رسالة مباشرة الى كل الذين يحاولون بشتى الطرق، في الداخل اللبناني والخارج العربي والدولي، مساعدة لبنان على تحصين سيادته واستقلاله.
وتفصّل المعلومات ان الذين يحاولون اليوم توجيه تلك الضربة يهدفون الى تحويل الانظار عن التحقيق الجاري في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard