الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 18 °

إعلان

تعاون بين HUGO BOSS وأليكس تومسون... تصميم ثوري وتقنيات غير مسبوقة

المصدر: "النهار"
نانسي بحمد
نانسي بحمد
أليكس تومسون.
أليكس تومسون.
A+ A-
في 8 تشرين الثاني، أبحرَ أليكس تومسون في سباق فينديه غلوب لعام 2020-2021، مصمّماً على الفوز هذا العام، بعدما احتلّ المركزَ الثاني والثالث في آخر دورتيْن من هذا السباق الفردي حول العالم.


يبحر الربّان البريطاني على متن يخت HUGO BOSS، وهو يخت من فئة IMOCA 60 استغرق تصميمه وبناؤه 80 ألف ساعة. يشكّل يخت HUGO BOSS خطوةً مهمة إلى الأمام في هذه الفئة من القوارب، وهو مصنوع بالكامل تقريباً من ألياف الكربون ومجهّز بشبكة من الكاميرات، ما يتيح مشاهدة تقدّم تومسون وتحليله من داخل مقصورة القيادة بما يضمن للمشجّعين تجربةَ تفاعليةً بالكامل فيما يتابعون السباق من راحة منازلهم.



يُذكَر أنّ هذا السباق المميّز، المعروف باسم "إفرست الإبحار"، يجري كلّ أربع سنوات. ينطلق كلّ ربّان في رحلة بحرية حول العالم، حيث يبحر لمسافة تزيد على 28 ألف ميل من دون أي مساعدة أو توقّف. ومن بين البحّارين الـ 167 الذين شاركوا في السباق، لم ينجح سوى نصفهم تقريباً في إكمال الرحلة.


أنهى تومسون سباق عام 2016-2017 في غضون 74 يوماً، و19 ساعةً و35 دقيقةً، أي أقلّ بـ 24 ساعةً من الوقت القياسي الذي سجّله الفرنسي أرميل لو كلاش. يتسم يخت HUGO BOSS الجديد بتصميم ثوري تتخلّله تقنيات غير مسبوقة، ممّا يعزّز فرص فوز الربّان في سباق هذا العام.



وفي هذه المناسبة، صرّح أليكس تومسون عبر صفحته الرسمية، قائلاً: "الفوز في سباق فينديه غلوب هو إنجاز أطمح إليه منذ حوالي 20 عاماً. فلطالما بنيتُ أحلاماً على هذا السباق وأعمل جاهداً من أجله تحقيقها. من أجل الفوز به؟ بالطبع، هذا هو الهدف، ولكن أولاً يجب إكمال السباق حتى النهاية. وفيما أستعدّ لخوض تجربتي الخامسة، أدركُ تماماً مدى صعوبة هذا التحدّي، ولكنّني أثق بنفسي وبقارب HUGO BOSS، وأعتقد أنّنا إذا وصلنا إلى خطّ النهاية، سنكون حتماً قادرين على الفوز".
 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم