الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

حياة مليئة بالفضائح والإدمان... كايت موس العارضة الجميلة والعابثة

المصدر: "النهار"
فاديا صليبي
كايت موس
كايت موس
A+ A-

من لا يذكر فضيحة "التوب موديل" كايت موس سنة 2005؟ بعدما عرضت صحيفة "الديلي ميرور" في لندن، صوراً على الصفحة الأولى للعارضة كايت موس وهي تحضر الكوكايين. وقد خسرت رمز الموضة التي كانت تبلغ من العمر يومها 31 عاماً عقوداً من بربري وشانيل وإتش أند إم، ما يقارب إجمالاً 4 ملايين دولار.

 

ولدت كايت موس في 16 كانون الثاني 1974، في لندن، إنكلترا، وهي عارضة أزياء بريطانية أعاد شكلها المتأنق ومظهرها الطبيعي الراقي تعريف صناعة الموضة في التسعينيات، وأصبحت في ما بعد رمزاً ثقافياً. نشأت موس في حيّ كرويدون بلندن. في سنّ الرابعة عشرة، اكتشفتها سارة دوكاس، صاحبة وكالة عرض الأزياء Storm. عام 1990، لفتت موس انتباه صناعة الأزياء عندما نشرت سلسلة من الصور الصارخة غير المنمقة لها - التي التقطتها المصورة البريطانية كورين داي - في مجلة الشباب The Face. في ذلك الوقت، كانت صناعة الأزياء تضمّ عارضات الأزياء اللاتي اشتهرن بقاماتهنّ الرشيقة وصورهنّ الساحرة. بمظهرها الأكثر طبيعية، وأسلوب الشارع الخاصّ بها، وبنيتها الهزيلة وهي بطول خمس أقدام وسبع بوصات، أي قصيرة مقارنة بالعارضة التقليدية، أصبحت موس تُعرف باسم "نقيضة السوبر موديل"، ولكنها رغم ذلك أطلقت حقبة جديدة في عرض الأزياء.

كايت موس مع النجم الأميركي جوني ديب
 
 

عام 1992 وقّعت موس مع المصمم الأميركي كالفن كلاين عقد عمل، وظهرت لاحقاً في سلسلة من الإعلانات لعلامته التجارية، التي سلّطت الضوء على جسدها الهزيل للغاية وملابسها الصغيرة. سببت حملة كلاين، بالإضافة إلى صورة انتشرت في مجلة "فوغ" البريطانية أطلقها داي، في إثارة ضجة، إذ اتُهمت موس بالترويج لفقدان الشهية والاعتداء الجنسي على الأطفال. أصبحت رمزاً لما يسمى جيل "الهيرويين الأنيق". على الرغم من الضجة، أصبحت Moss  إحدى أكثر العارضات رواجاً والأعلى أجراً. ظهرت خلال العقود التالية في حملات إعلانية لديور، بربري، شانيل، فيرساتشي، ودولتشي أند غابانا... بأسلوبها الأيقوني، وأصبحت مصدر إلهام لعدد من المصممين. على الرغم من تقاعد العديدات من العارضات بحلول منتصف العشرينيات من العمر، ظلّت موس مشغولة في القرن الحادي والعشرين، وفي ذلك الوقت ظهرت على أكثر من 300 غلاف مجلة.

 

إضافة إلى عملها أمام الكاميرا، شاركت Moss أيضاً في العديد من المشاريع المتعلقة بالتصميم. ظهرت مجموعتها الأولى لمتاجر التجزئةTopshop  عام 2007 وبيعت كلها في يوم واحد. وعام 2010 ظهرت لأول مرة في مجموعة من حقائب اليد لشركة  Longchampوأطلقت أيضاً خطّاً للعطور عام 2007، وأول مجموعة أحمر شفاه لها لمتاجر ريميل عام 2011.

 

الفضائح

وثّقَت حياةَ موس الشخصية بشكل جيّد الصحفُ الفضائحيّة. علاقاتها المختلفة، ولا سيما مع الممثل الأميركي جوني ديب، والناشر البريطاني جيفرسون هاك، الذي أنجبت منه ابنة عام 2002. وجيمي هينس، عازف الروك البريطاني التي تزوجته عام 2011 وطلقته عام 2016، كانت هدفاً شائعاً، نظراً لأسلوب حياتها في الحفلات الصاخبة. عام 2005 نشرت صحيفة التابلويد صوراً لموس تتعاطى المخدرات مع صديقها آنذاك بيت دوهرتي، الموسيقي البريطاني. أدّت الفضيحة التي تلت ذلك إلى إنهاء عدد من عقودها. بحلول العام التالي، بعد فترة من إعادة التأهيل، حلّت Moss مرة أخرى بين إحدى أفضل العارضات في صناعة الموضة.

 

علاقتها الفضائحية بموسيقي الروك Pete Doherty

إحدى الأمسيات التي أمضتها كايت موس في أوائل شهر أيلول إلى جانب صديقها بيت دوهرتي، الرجل الأول في فرقة موسيقى الروك Babyshambles ، شكلت فضيحة. من خلال صداقة وودّ، كما تحبّ، ورد أن موس قطّعت خطوط الكوكايين، ونقلتها إلى الحاضرين في الجلسة، وهي تمسك سيجارة وتشرب جرعات من الفودكا والويسكي. كما شمّت خمسة أسطر من الكوكايين في 40 دقيقة تم تسجيلها في فيديو بواسطة كاميرا خفية. هذه الصور شقّت طريقها بعد ذلك إلى الصفحة الأولى لصحيفة "الدايلي ميرور" البريطانية.  قبل ذلك في كانون الثاني، فقدت كايت موس وعيها بسبب الكوكايين بعد حدث خيري في برشلونة عام 2001.

 

كايت موس تتعالج من الإدمان

في سنّ الـ 43، ذهبت موس إلى تايلاند للتخلص من إدمانها على الكحول مرة واحدة وإلى الأبد. ومع أنها اشتهرت بميلها لقضاء أمسيات صاخبة تحتسي فيها المشروب والكوكايين، قررت هذه المرّة التخلص من ذلك بحزم. وبالفعل، أسرّ أحد ألمقرّبين من النجمة لصحيفة "الصن" البريطانية بأنّ موس تريد الآن التوقف عن الشرب حتى تتمكن من أن تصبح أماً للمرة الثانية. وكشف المصدر "أنها تعلم أنّه لكي يكون لديها طفل يجب أن تكون بصحّة جيدة". وموس بالفعل أمّ لابنة، ليلا غريس، ولدت من علاقتها مع جيفرسون هاك.

انضمّت كيت موس إلى مركز إزالة السموم الفاخر للغاية الموجود في شيانغ ماي شمالي تايلاند. مؤسسة تردد عليها المغني والموسيقي السابق بيت دوهرتي. وفقاً للمعلومات الواردة من الصحيفة البريطانية، فإن شهر إزالة السموم كلّف العارضة مبلغاً متواضعاً قدره 11000 أورو.

كايت موس مع ابنتها ليلا غريس
 
 

كايت موس اليوم

عارضة الأزياء في التسعينيات التي كشف عنها من خلال حملة كالفن كلاين بلغت اليوم من العمر 45 عاماً، لم تفقد تلك البريطانية جمالها، لكنها قبل كل شيء ظلّت طبيعية أكثر من أي وقت مضى، حتى مع عودة رائعة على مشهد الموضة العالمي، من خلال مضاعفة التعاون لخريف وشتاء 2019-2020.

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم