السبت - 15 أيار 2021
بيروت 21 °

إعلان

بوجي وطمطم وبكار وعمو فؤاد... مصريون حوّلوا شارعهم لوحة فنية (صور)

المصدر: "النهار"
مروة فتحي
زينة رمضان.
زينة رمضان.
A+ A-
تتميّز المناطق الشعبية في محافظة الإسكندرية المصرية باحتفالها بالمناسبات الدينية والاجتماعية بشكل يدعو إلى الفرحة، ومع قدوم رمضان سارع الشباب المقيم بشارع عين جالوت بمنطقة الورديان إلى تعليق الزينة ووضع الفوانيس المضيئة التي يتم تصنيعها في وقت سابق قبل قدوم الشهر، اعتماداً على الجهود، لتعم بهجة رمضان على أهالي المنطقة، الأمر الذي تحوّل معه الاحتفال إلى عادة تتوارثها الأجيال عاماً بعد عام.

بمجرد دخولك الشارع غرب الإسكندرية، تشعر بحالة من البهجة والسرور، إذ تحولت جدرانه إلى ما يشبه لوحة فنية بديعة تضم رسومات وعبارات ترحيبية بالشهر الكريم، ساهمت فيها كل الأجيال صغاراً وشباباً وكباراً أيضاً، وإلى جانب الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، تجد عبارات مكتوبة بخط جميل مثل "اصحى يا نايم وحد الرزاق... رمضان كريم"، و"رمضان أحلى مع شارع عين غالوت"، و"رمضان مبارك"، و"يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر".

قام أهالي الشارع الموهوبون بوضع رسومات رمضانية بديعة للفوانيس والمساجد، إلى جانب تصميم مجموعة من المجسمات المميزة لمدفع رمضان وشخصيات زمان المستوحاة من التراث المصري الأصيل والتي علقت في أذهان المصريين وقلوبهم وتربوا عليها مثل بوجي وطمطم وفطوطة وفؤاد المهندس، الأمر الذي تحول معه الشارع إلى صفحة جميلة ومنظر بهيج.

قال محمد عبد العليم أحد السكان لـ"النهار" إن تزيين الشارع لاستقبال رمضان عادة قديمة اجتمع عليها أهالي المنطقة واتفقوا وتعاونوا عليها، فالجميع يسارع بما لديه من أجل إظهاره بأجمل مظهر رمضاني لا ينافسه أي شارع آخر في محافظة الإسكندرية بأكملها، وقد توارثت هذه العادة الجميلة من والدي وجدي، ولكنّنا نعمل على تطويرها بحيث نحافظ على التراث الرمضاني القديم ونقدمه بشكل عصري وحديث لتعريف الأطفال به، وحتى نزرع في نفوسهم قيم التعاون والتعايش وفعل الخير دون مقابل".

وأضاف: "عندي طموح بأن تتحول العادة الجميلة التي يحرص عليها أهالي الشارع إلى مبادرة ينفذها أهالي كل شوارع إسكندرية، لإضفاء أجواء رمضانية جميلة في كل شارع وحارة تجعلنا نشعر بطعم رمضان زمان".

وأكد أحمد عيد، من السكان أيضاً أنّ تزيينه بالزينة والمجسمات والفوانيس يتم بالجهود الذاتية، ويتم التجهيز لذلك مع حلول شهر شعبان، حيث نشتري الزينة اللازمة والخامات التي نحتاجها، وأهم ما يميزنا أنّنا نعمل كفريق واحد وهدفنا أن نجمّله وننظفه احتفالاً بقدوم أجمل شهر في العام، وكانت الدهشة في تصميم فانوس ضخم يبلغ طوله نحو ٤٥ متراً، ومزود بالإضاءة والآيات القرآنية وعبارات التهنئة ووضعه في حضن الشارع ليثير البهجة في نفس كل من يراه أو يمر إلى جانبه.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم