السبت - 31 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

الحريري "يتجرع" التنازل ويحشر "الثنائي" المعطل كابوس الانفجارات يتمدد نحو معاقل "حزب الله"

المصدر: النهار
Bookmark
A+ A-
لا يبدو ان زمن المفارقات المأسوية التي تتوالى على اللبنانيين مرشح للمهادنة اذ وسط إنشداد الأنظار الى الانسداد الذي أصاب ازمة تأليف الحكومة، عادت كوابيس الانفجارات تطارد اللبنانيين وهذه المرة تمددت الى المنطقة الجنوبية في عقر نفوذ "حزب الله" بما يفاقم الخوف من هذه الآفة المخيفة. وكاد الانفجار الذي حصل في مستودع للأسلحة والذخائر تابع لـ"حزب الله" في بلدة عين قانا في إقليم التفاح يستقطب الاهتمامات والأضواء وسط اتساع الذعر من تكرار احداث التفجيرات في فترة قياسية لولا البيان المفاجئ الذي أصدره الرئيس سعد الحريري مساء امس مفجراً عبره قنبلة "تجرع سم" التنازل لدعم الرئيس المكلف مصطفى اديب في تشكيل الحكومة من خلال تسمية اديب وزيراً شيعياً مستقلاً للمال من دون ان تكرس الخطوة عرفا للطائفة الشيعية الامر الذي اطلق ترددات سلبية من جانب حلفاء الحريري رؤساء الحكومات السابقين الثلاثة فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام، فيما لاحت ملامح سلبية أولية من جانب الثنائي الشيعي حيال الخطوة الحريرية، بما يعني ان الحريري نجح في حشر الثنائي الشيعي وكشف عرقلته للمبادرة الفرنسية وتشكيل الحكومة الانقاذية ولو ان هذه الخطوة بدت مكلفة جدا له سياسيا. والحال ان بيان الحريري الذي لم يتردد هو نفسه عن وصفه بانه تجرع للسم متحسبا لاعتباره من حلفائه والآخرين انه بمثابة انتحار سياسي، بدا كأنه المحاولة المتجرئة الأخيرة لاستنقاذ تجربة مصطفى اديب الحكومية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول