الثلاثاء - 09 آذار 2021
بيروت 19 °

إعلان

"كلاسيكو" العهد والنجمة في الواجهة... الأنصار والساحل يتربّصان!

المصدر: "النهار"
أحمد محي الدين
تحضيرات قبل الجولة العاشرة.
تحضيرات قبل الجولة العاشرة.
A+ A-
ختام المرحلة العاشرة من الدوري العام الـ61 لكرة القدم، ستحمل الأهم، إذ سيلتقي غريمان لدودان، أحدهما يطمح للاستئثار بالصدارة ومراكمة معنويات إضافية قبل الدورة السداسية للمنافسة على اللقب، وهو النجمة، وآخر يتطلع الى استعادة هيبته كحامل للقب وبطل كأس الاتحاد الآسيوي وهو العهد الساعي إلى اللحاق بركب المنافسة، إذ سيتواجهان في "كلاسيكو" البطولة على ملعب مجمع الرئيس فؤاد شهاب الرياضي بجونية بعد غد الأحد الساعة 16:05.
 
"الكلاسيكو" المصيري!
 
ما لا شك فيه ان نتيجة اللقاء ستكون منتظرة من باقي المنافسين لا سيما الأنصار الساعي الى لقبه الرابع عشر تاريخياً، فضلاً عن أن كل طرف يأمل في تسجيل تفوق على الآخر، إذ إن مواجهاتهما في السنوات الأخيرة كانت بطابع خاص من الندية الجماهيرية، فضلاً عن المنحى التنافسي الذي يسير تصاعدياً لقاء بعد آخر، وبهذا أضحى العهد قطباً رئيسياً ثالثاً في اللعبة الشعبية بعد النجمة والأنصار.
 
وعلى غرار "الدوري المصغر"، لا يعترف "الكلاسيكو" بأي مستوى أو ترتيب، بل سيكون عنواناً لمعركة "كسر عضم" فوق العشب الاصطناعي لملعب جونية. يدرك النجمة الأول (21 نقطة) تماماً أن ختام مرحلة الذهاب سيكون قاسياً بالنسبة إليه أذ يخوض مباراتين من العيار الثقيل، الأولى ضد العهد، ثم الأسبوع المقبل ضد شباب الساحل شريك الصدارة. يعي مدرب "النبيذي" موسى حجيج ان مصير اللقب بيد الفريق، وأن الفوز في اللقاء سيعني إقصاء أحد أبرز المنافسين من الصراع على اللقب، وعلى مستوى أدوات الانتصار فيمتلك "المايسترو" مجموعة واعدة ومتألقة تكتسب الخبرة والتحسن مباراة تلو الأخرى، ولا سيما المهاريين الآتين من ملاعب كرة الصالات "فوتسال" مثل ادمون شحادة وخالد تكه جي وعلي طنيش "سيسي" الذين قلبوا المعادلات في المباراتين الماضيتين.
 
من ناحية العهد الخامس (15 نقطة)، فإن المدرب رضا عنتر يأمل ان يواصل فريقه "الإنتفاضة" والاقتراب أكثر من منطقة الصدارة، ففارق النقاط الست يمكن تداركها الى حد كبير، وبالتالي أمر الاحتفاظ باللقب ليس صعباً اذا استعاد نجوم الفريق مستواهم المعهود، بالإضافة الى تحسن عطاء الشبان. ويدرك عنتر ان مواجهة النجمة "خاصة"، وبالتالي سيكون مطالباً من جماهير "المارد الأصفر" بإخراج كل ما لدى لاعبيه من طاقة لأجل الظفر بالنقاط الثلاث، لأن الفوز سيعني عودتهم الى صلب المنافسة، وبالتالي خلط أوراق الصراع على اللقب، ويناط بهذا الأمر الى محمد حيدر ونور منصور وحسين دقيق وهيثم فاعور وأحمد زريق بالدرجة الأولى لكونهم يعدّون الثقل في الفريق إذا ظهروا بمستواهم الحقيقي.
 
صراع مفتوح!
 
الصراع على المركز السادس سيكون مفتوحاً في المرحلتين الأخيرتين من دور الذهاب. وتفتتح المرحلة اليوم بلقاء صعب بين التضامن صور قبل الأخير (6 نقاط) مع الاخاء الأهلي عاليه الرابع (16 نقطة) على ملعب العهد على طريق المطار (الساعة 14:15). ويبحث الفريق الجبلي عن فوزه الأول بعد توقف البطولة، إذ تعادل مرتين، ومُني بأول خسارة هذا الموسم في المرحلة الماضية أمام شباب البرج. والامر عينه بالنسبة الى التضامن الذي حقق فوزاً يتيماً الى خمس خسارات.
 
وتقام غداً ثلاث مباريات، اثنتان منها في الصراع على اللحاق بمنطقة النخبة، فيلتقي شباب البرج السابع (11 نقطة) مع الصفاء الثامن (10 نقاط) على ملعب صيدا البلدي (14:15). ينتظر ان يسيطر الحذر على المجريات، فالخسارة ستعني الخروج من المنافسة وبالتالي خوض "سداسي الهبوط". وكان شباب البرج قد استعاد توازنه بفوزه على الاخاء الأهلي، ويعول مدربه يوسف الجوهري على الصلابة الدفاعية واقتناص الأهداف بالمرتدات السريعة، أما الصفاء بقيادة المدرب محمد الدقة فيسعى الى استغلال خبرة بعض لاعبيه مثل أكرم المغربي ومحمد زين طحان وأحمد جلول لحسم الأمور.
 
ويحتضن ملعب أمين عبد النور البلدي ببحمدون، مباراة مهمة بالنسبة الى طرابلس التاسع (9 نقاط) مع الشباب الغازية العاشر (6 نقاط). "سفير الشمال" يأمل في الابقاء على حظوظه في الوصول الى مركز نخبوي، بفضل الأداء المميز للفريق تحت اشراف المدرب سليم ميقاتي. أما الغازية فيهدف الى الابتعاد عن منطقة الخطر.
 
ممنوع الخطأ!
 
وسيكون البرج السادس (11 نقطة) في مواجهة مضنية جداً ضد الأنصار الثالث (21 نقطة) على ملعب الرئيس فؤاد شهاب بجونية (الساعة 16:05). ولا مجال أمام "الزعيم الأخضر" لأي تعثر، لأنه سيعني الى نحو كبير ابتعاده عن المنافسة، لهذا يتطلع المدير الفني العراقي للفريق عبد الوهاب أبو الهيل الى مواصلة الانتصارات بعد "نكسة 13 كانون الأول" والسقوط أمام الغريم الأزلي النجمة التي يراد لها البقاء من الماضي. وجددت إدارة الأنصار برئاسة نبيل دياب الثقة بأبو الهيل بعد الانتقادات اللاذعة التي طالته من محبي الأنصار ولاعبيه القدامى بسبب المستوى المتواضع للتشكيلة الزاخرة بالنجوم، مثل حسن معتوق ونادر مطر.
 
ولا تبدو ظروف البرج أفضل، إذ إن الفريق لم يحقق ما كان يخطط له قبل الموسم وهو التواجد في منطقة الصدارة، فيقاتل حالياً على مركز في سداسي النخبة. 
 
ويسبق قمة المرحلة، الأحد، مباراة مهمة تجمع شباب الساحل الثاني (21 نقطة) مع السلام زغرتا الأخير (نقطة واحدة) على ملعب المرداشية الساعة (14:15). الأمور تبدو سهلة للساحل، والفرصة متاحة أمام لاعبيه لتحسين مستوى تسجيل الأهداف إذ إن نجومه هزوا الشباك 8 مرات فقط في تسع مباريات، لكن الفريق يمتلك قوة دفاعية قوية بدليل عدم دخول مرماهم سوى هدف يتيم في المرحلة الثالثة. فيما السلام "اليافع" منسجم مع نفسه بالاعتماد على الناشئين وبناء المستقبل ولو هبط الى مصاف الدرجة الثانية.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم