إعلان

لماذا نتحوّل إلى "دراما كوين"؟

محمد شهابي
محمد شهابي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
المواقف والظروف التي نعيشها ونمرّ بها، قد تدفعنا إلى الانهيار أو التحول إلى أشخاص كثيري القلق، ما قد يؤثر على قدراتنا في التركيز والاستيعاب، أو أمور أخرى كقدرتنا على التحكم بالمشاعر والعواطف، لكن أن تزداد هذه الأمور عن حدّها فعندها نتحول إلى "دراما كوين".
 
 
"الدراما كوين" هي شخصية تنتشر بين النساء والرجال على حد سواء، خاصة الفئات العمرية من 15 إلى 25 عامًا، وهي شخصية تحب الاستعراض والتباهي، يُعرف عنها أنها غير ناضجة، حيث تلجأ إلى التمثيل وتأدية أدوار كالانهيار والبكاء للحصول على مرادها أو لجذب الاهتمام إليها.
 
ولكن ليس شرطًا أن يكون الموضوع محض كذب وتمثيل، فقد يعتقد الشخص الدرامي أن موضوعه خطير ومهم للغاية إلا أنه في الحقيقة بسيط جدًا، إلا أنّ ضعف الشخصية قد تدفع بالشخص إلى الانهيار أو التحدث بالموضوع بكثرة.
 
 
كما للدراما كوين عوامل عديدة، هي: 
 
1- أن تولد مع الشخص
 
 
2- مشاكل عائلية
 
 
3- جوع الشهرة والانتباه
 
 
4- الشعور بعدم الأمان
 
 
ووفق أطباء مختصين، يجب علينا التعامل مع "الدراما كوين" بكل هدوء خاصة عند حصول تقلبات المزاج لديهم. كما يفضل التوضيح لهم كيف أنّ تصرفاتهم هذه غير ناضجة، عبر نصحهم بالتروي والهدوء، أو تقديم نصائح لتشد من عزيمتهم وتقوية شخصيتهم. كما لا تنسوا الاستماع إليهم، ولكن طبعًا دون مبالغة خاصة أنّ هذا النوع من الأشخاص قد يرمي الكثير من السلبيات عليك ما قد يؤثر على صحتك النفسية.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم