الخميس - 30 أيار 2024

إعلان

يوميات السمكة "ياسو" مدخّنة السيجار

المصدر: صيحات
هي سمكة تدخن وليست مُدَخنة
هي سمكة تدخن وليست مُدَخنة
A+ A-
"ياسو" سمكة تعيش في البحر الأبيض المتوسط، وأقلّ ما يصفها به جيرانها من الأسماك أنها سمكة متعجرفة ومتكبّرة؛ وأسباب ذلك كثيرة. لكن أكثر ما تشتهر "ياسو" هو لسانها السّليط، وبناءً على ذلك يكرهها أقرانها من معشر الأسماك.
 
هي من النوع الجربيدي. تقول الروايات إنّه قد جرت تربيتها من قبل سمكة سلمون غنيّة، فأصبحت والدتها بالتبني، وكانت غنيّة للغاية، فورثتها "ياسو" عقب وفاتها، وملكت من الأموال الكثير.
 
تقوم "ياسو"، بشكل شبه يوميّ بالصعود إلى سطح الماء، وتعمد إلى ممارسة طقوس خاصّة، تجرّ عليها أحاديث مختلفة من أقربائها وجيرانها، نميمةً وغيبةً، وإليكم ما سمعناه عنها:
 
1- تطلب "ياسو" السيجار، من أحد المحالّ الموجودة على الأرض، فيصلها عبر شاب الدليفيري القادم على "جيت سكيّ.
 
2- تقوم "ياسو" بشراء سيجار واحد يوميًا، فهي لا تستطيع إنزاله معها إلى تحت الماء، كي لا يخرب، في وقت لا تسطيع التخزين في المياه المالحة. 
 
3- تدخّن "ياسو" السيجار فوق سطح الماء أيضًا، لأنها في حال نزلت إلى الأسفل، ستطفئ المياه لهيب الدخان.
 
4- يكره الصيّادون "ياسو"، لعلمهم بأنّ رئتيها سوداوان، لكثرة تدخينها.
 
5- تعاني السمكة "ياسو" من الديسك، فهي دائمًا تُبقي رأسها فوق الماء.
 
6- لون رأس "ياسو" يختلف عن جسدها، لكثرة تعرّضه لأشعة الشمس.
 
7- عند وقوع العواصف، تجبر "ياسو" عن التوقّف عن تدخين السيجار، فتشعر حينها بالحزن والوحدة.
 
8- تظن أنها سمكة مُدَخَنة ولكنها في الحقيقة هي سمكة مُدَخِنة. 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم