السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

"الشارقة للكتاب" تستضيف باحثين وكتّاباً... مخطوطات وقطع أثرية نادرة في "كلمات من الشرق"

المصدر: "النهار"
 "كلمات من الشرق".
"كلمات من الشرق".
A+ A-
تنظّم هيئة الشارقة للكتاب، خلال الفترة من 27 نيسان الجاري وحتى 3 أيار المقبل، في مقرّها بالشارقة، معرض "كلمات من الشرق"، الذي يفتح المجال أمام الجمهور من 8:00 وحتى 12:00 ليلاً للاطلاع والتعرّف على مجموعة واسعة من الكتب والوثائق والقطع الأثرية النادرة من المقتنيات المحلية وأخرى مما تعرضه متاحف العالم.

وتعقد الهيئة ضمن فعاليات المعرض عدد من الجلسات الثقافية والندوات، يقدمها نخبة من الخبراء والمتخصصين في التاريخ والآثار، للوقوف عند دور المخطوطات والوثائق في الكشف عن منجزات وعلوم وسير الشعوب والثقافات حول العالم، وأهمية الحفاظ عليها للأجيال الجديدة.

ويستضيف المعرض الدكتور علي بن إبراهيم النملة، وزير العمل والشؤون الإجتماعية السعودي الأسبق؛ والباحث والكاتب الإماراتي الدكتور أحمد محمد عبيد، في جلسة حوارية بعنوان "مستقبل المخطوطات" للحديث عن التحديات التي تواجه المخطوطات في عبورها للمستقبل، وأهمية حفظها لضمان بقائها للأجيال المقبلة، وذلك يوم الأربعاء 28 نيسان عند الساعة العاشرة مساءً.

ويعقد المعرض يوم الجمعة 30 نيسان عند الساعة العاشرة ليلاً جلسة بعنوان "المخطوطات في عصر التحول الرقمي"، يناقش فيها كلٌ من الدكتور عبد الواحد النبوي، وزير الثقافة المصري الأسبق، وأستاذ التاريخ في جامعة الأزهر؛ والدكتور محمد كامل، مدير المخطوطات في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث – دبي، مراحل تطور العمل المرتبط بالمخطوط وآلية الاستفادة من أدوات ومعطيات الواقع الرقمي الذي أتاح العديد من الفرص لحفظ نسخ رقمية من المخطوطات إلى جانب فرص تبادلها رقمياً بين مراكز البحث والجامعات والمكتبات، والعديد من النقاط ذات الصلة.

ويلتقي هوغو ويتشريك، مؤسس "أنتيكواريات إنلبريس" للكتب النادرة، والدكتور بسام داغستاني، رئيس قسم الحفظ والمعالجة والترميم في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث - دبي، في جلسة، يوم الأحد 2 أيار عند الساعة العاشرة ليلاً، بعنوان "حياة المخطوطات" للحديث عن جهود المتاحف والمراكز المتخصصة لحماية وحفظ المخطوطات من خلال العرض والبحث والترميم، حيث ستستعرض الجلسة تجربتين عربية وغربية في المجال.
 

وعن تنظيم الحدث، قال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "تروي الهيئة من خلال المعرض جوانب مهمة من ذاكرة المعرفة الإنسانية، وتجسد من خلال ما يشمله برنامج المعرض من جلسات رؤية الشارقة التي وضع دعائمها الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الداعية إلى بناء مجتمع المعرفة، وتحقيق النهضة المجتمعية بالاستناد إلى جسور التواصل الثقافي مع ماضي وراهن الحضارات والشعوب".
 

وتابع: "نوجه من خلال المعرض رسالة للأجيال الجديدة، نؤكد لهم أن كل ما نعيشه اليوم من تطوّر ونقلة تكنولوجية معاصرة، لم يكن ليتحقق لولا مسيرة طويلة خاضها علماء ومبدعون ومفكرون خلال مئات السنين الماضية، قدموا فيها معارف كبيرة، ومهمتنا اليوم أن نستكمل هذه المسيرة ونحقيق إنجازات جديدة تضاف إلى تاريخ الإنسانية".
 

ووضعت الهيئة إجراءات احترازية لتنظيم المعرض حيث ستتولى فرق مختصة عمليات تعقيم قاعات العرض والردهات وأماكن انعقاد الجلسات بشكل دوري، فيما جهّزت مداخل ومخارج المقرّ ببوابات وماسحات حرارية، إلى جانب تعزيز الوعي ومضاعفة الارشادات بأهمية ارتداء الأقنعة الطبية الواقية واستخدام المعقمات طيلة تواجد الجمهور في المعرض.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم