السبت - 21 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

كفانا هذا "النعيم"

المصدر: "النهار"
نبيل بومنصف
نبيل بومنصف
Bookmark
العلم اللبناني (نبيل إسماعيل).
العلم اللبناني (نبيل إسماعيل).
A+ A-
حتى في أكثر البلدان والدول تمتعا بالمرونة والتحرر من القواعد الجامدة لا يبلغ الترف حدود اقحام استحقاقات وقضايا داخلية صرفة في احاديث الرؤساء الضيوف خلال زياراتهم الرسمية فكيف في حالة لبنان الغنية عن الوصف؟ والحال ان الرئيس ميشال عون اثبت خلال زيارته لقطر ان حيويته الفائقة أكثر ما تبلغ توهجها لدى الاقتراب من جرم الانتخابات الرئاسية الى حدود انه يتجاهل ان من بين رزمة شعارات ومقولات صارت اشبه بملكيته الأدبية الخاصة لانه صاحب اطلاقها شعارا شهيرا هو رفضه الدائم لكل سؤال افتراضي. هذه القاعدة "المبدئية" اطاحها الرئيس عون مرات متكررة في غضون فترة أيام من خلال ليس تساهله وتسامحه مع أصحاب الأسئلة الافتراضية لزملاء صحافيين بل، وهنا بيت القصيد، أراد إشاعة الانطباعات المتعمدة حيال امكان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم