الخميس - 30 حزيران 2022
بيروت 26 °

إعلان

الجيش وقائده أسيرا اللعبة السياسية!

المصدر: النهار
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
دأب الخارج على الرهان على الجيش عند كل المنعطفات (تصوير فارك فياض).
دأب الخارج على الرهان على الجيش عند كل المنعطفات (تصوير فارك فياض).
A+ A-
 من الأفضل عند إجراء أي تعديل إداري في لبنان، وهو غير التعديل الدستوري، تغيير مذهب قائد الجيش لا طائفته، اي المحافظة على التقسيم الطائفي، مع اعطائه لمذهب مسيحي اقلّوي لا يطمح الى العلى الرئاسي. فإبقاء منصب قيادة الجيش عند الموارنة، يضعفه الى حد كبير، ويبقيه عمداً في دائرة الصراع، وخصوصاً سباق الوصول الى قصر بعبدا، مع ما يؤدي ذلك الى تباعد، بل الى طلاق غالباً، ما بين الرئاسة الأولى وقيادة الجيش، إذ يرى كل رئيس أن المقيم في اليرزة لا يتجاوب معه، وأنه يشتغل في السياسة، أملاً في الحلول محله، وبذلك تتأزم العلاقة بدل ان تتكامل لما فيه مصلحة البلد. وإذا كان الطموح مشروعاً، فإن القيود يجب أن تضع له حداً من أجل المحافظة على المؤسسة العسكرية الأم، وإبعادها عن الصراعات. ولا يكفي شرط الاستقالة قبل حين، اذ غالباً ما تم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم