الجمعة - 12 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

أنْ تكون سعيداً في لبنان

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
طفل في أحد المناطق اللبنانية (حسام شبارو).
طفل في أحد المناطق اللبنانية (حسام شبارو).
A+ A-
قرأتُ باهتمامٍ بالغٍ، وبوقارٍ، وبدون شماتة، لكن أيضًا بدون ذهول، نتائجَ تقرير السعادة العالميّ السنويّ في اليوم العالميّ للسعادة الذي تحتفي به الأمم المتّحدة في العشرين من آذار، التي استخلصتْ أنّ لبنان يحتلّ المرتبة الأخيرة (مع أفغانستان) على سلّم هذه السعادة. راودتْني، والحقّ يُقال، شكوكٌ عميقةٌ حيال "المنهجيّة" العلميّة التي اتُّبِعتْ للوصول إلى مثل هذه الخلاصة. إذ قلتُ في نفسي إنّ المستطلِعين لا بدّ من أنْ يكونوا قد يكونوا قد أهملوا – قصدًا - استطلاع آراء "أهل السعادة" اللبنانيّين، وهؤلاء كُثُرٌ للغاية. فهم، لو لم يكونوا سعداء، ما كان في مقدورهم أنْ يحتفلوا دائمًا، ويولموا دائمًا، ويسافروا دائمًا، ويشتروا ويبيعوا دائمًا، ويبتسموا دائمًا، ويقهقهوا في عزّ الأزمات، ولا سيّما في أزمنة احتلالهم مفاصل البلاد، ومؤسّساتها، ومناصبها، وكراسيها، واغتيال أحلامها.لا بدّ، والحال هذه، من أنْ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم