الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

عن إضراب الموظفين وفوضى القطاع العام!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
تعبيرية ("النهار").
تعبيرية ("النهار").
A+ A-
يشلّ اضراب الموظفين في القطاع العام كل الادارات، ويترك تداعيات كارثية على دورة الحياة في البلاد والانتظام العام وعلى شؤون المواطنين، ليس فقط في تخليص المعاملات انما بتكريس الفوضى وتفكيك المؤسسات التي تشكل إحدى معالم الدولة وعلاقتها بالناس. الثابت في أسباب الإضراب ومقاطعة العمل، أن الموظفين في كل القطاعات يريدون تحسين رواتبهم للتمكن من الوصول إلى مكاتبهم، اي زيادة الاجور وبدلات النقل بما يتناسب مع كلفة الانهيار. ولا يبدو بالنسبة إليهم أن الحلول الوسط، إن كان في المساعدة الاجتماعية أو الرواتب الإضافية والمنح المخصصة لأيام العمل وفق الفئات فضلاً عن بدلات النقل، كافية لاستئناف العمل، بما يعني أن الإضرابات تعمّق أزمة المؤسسات العامة لا بل تفككها، وكأن هناك من اتخذ قراراً بالذهاب بعيداً إلى شل البلد من دون...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم