الإثنين - 03 تشرين الأول 2022
بيروت 29 °

إعلان

تقويم البطريرك الراحل صفير لمرشّحي الرئاسة في "عصره"

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
البطريرك الراحل نصرالله صفير.
البطريرك الراحل نصرالله صفير.
A+ A-
يعرف اللبنانيون أن "حزب الله" يميل بقوّة الى إيصال حليفه الزغرتاوي زعيم "تيار المردة" سليمان فرنجية الى رئاسة الجمهورية هذه المرة بعدما نجح عام 2016 وبعد تعطيل الانتخابات الرئاسية نحو سنتين ونصف سنة في إيصال الأول العماد ميشال عون الى الرئاسة نفسها. لكنهم يعرفون أيضاً أن "الحزب" يتريّث في إعلان موقف نهائي من هذا الموضوع لأسباب عدّة أوّلها عدم حيازته غالبية نيابية في المجلس الحالي مماثلة للتي كانت له فيه عام 2016. ثانيها إدراكه أن حليفه النيابي المسيحي الوازن "التيار الوطني الحر" الذي تمثّله في البرلمان كتلة نيابية كبيرة (وإن كان الاختلاف حول عددها كبيراً بينها وبين المنافس المسيحي الأول لها أي "حزب القوات اللبنانية") كان يتمسّك بإيصال رئيس "التيار" النائب جبران باسيل الى سدّة الرئاسة، ويعارض بشدّة وصول منافسه فرنجية رغم اشتراك الاثنين في حلف واحد مع "حزب الله". طبعاً حاول الأخير ولا يزال يحاول إقناع باسيل بالتخلّي عن طموحه الرئاسي أو بإرجائه سنوات ستاً على الأقل وبالموافقة على وصول خصمه ومنافسه فرنجية الى قصر بعبدا. طبعاً لم يؤدِّ ذلك حتى الآن الى تغيير فعلي في الموقف الباسيلي المعاند. لكن "حزب الله" لا ييأس من رحمة الله كما يُقال، ولذلك فإنه يتابع جهوده التوفيقية بين الزعيمين المسيحيين. علماً بأن المحاولة التوفيقية بين باسيل وفرنجية لا تقتصر على "حزب الله"...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم