السبت - 04 شباط 2023
بيروت 14 °

إعلان

الانتصار المؤسف على القضاء والأمن

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
إخلاء سبيل وليم نون.
إخلاء سبيل وليم نون.
A+ A-
يملك وليم نون الشجاعة، وبعض الكاريزما. ولا شيء غير ذلك يخوّله أن يصبح قائداً أو زعيماً، أو نجماً تلفزيونياً.الظروف هي التي تصنع الانسان. لا ملامة على أحد إذا لم تتوافر له ظروف جيدة، رغم أنه من الممكن أن يصنع بعضاً منها بنفسه، أو أن يبدّل من وجهتها.واذا كان مقتل جو نون، شقيق وليم، شقّ له الطريق لتبوؤ النجومية الاعلامية عبر إطلالات أدمنها وأكثر منها، فإن الدولة اللبنانية، بغبائها المعهود، جعلت منه بطلاً قومياً نزل الناس من اجله الى الشارع وتدخلت ارفع القيادات من اجل اطلاقه.لا تأييد لوليم وغيره في كسر زجاج العدلية، أو التهديد والوعيد بتفجير مبناها، اذ لا خلاص للبنانيين إلا بالدولة، ومؤسساتها، وتحديداً بالقضاء الذي يحقق العدل، وليس للمواطنين سوى الأمن الرسمي بعدما خبروا أمن الميليشيات وقوى الاحتلال...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم