الجمعة - 03 كانون الأول 2021
بيروت 15 °

إعلان

مقاييس الربح والخسارة لليوم الدامي

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
الرصاص يخترق السيارات في منطقة الطيونة (النهار).
الرصاص يخترق السيارات في منطقة الطيونة (النهار).
A+ A-
يحتاج نهار الخميس الساخن والدامي إلى قراءة معمّقة، إنْ في التفاصيل أو في البُعد السياسي والتداعيات والنتائج. في مسار الأمور، أن الاشتباك، كل اشتباك، سهل الوقوع بين اللبنانيين، لأن الحقد يعتمل في النفوس، ولم تعالَج إلى اليوم رواسب الحرب الأهلية رغم مرور أكثر من 30 سنة على انتهائها. وزادت هذه الحالة المَرضية الممارسات، بل الارتكابات، التي تتكرر منذ الطائف، سواء زمن الوصاية السورية، أو في الفترة اللاحقة التي يظهر أنها تشكل امتداداً له. فالاختلالات القائمة والتي تترسخ يوماً بعد آخر، تبقي الجمر تحت الرماد، حتى إذا ما هبّت ريح داخلية أو خارجية، اشتعلت النيران الحارقة من جديد. التطورات العسكرية أظهرت أمرين مهمّين:الأول: إن لجوء الثنائي الشيعي إلى السلاح في الداخل يمكن ان يستعاد عند كل مفترق سياسي، وهو ما يذكّر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم