الإثنين - 25 تشرين الأول 2021
بيروت 22 °

إعلان

كي لا نخسر الجامعة

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
الجامعة اللبنانية.
الجامعة اللبنانية.
A+ A-
أكثر ما يقلق في موضوع الجامعة اللبنانية أن تبقى ملفاتها معلقة حتى إشعار آخر، وإن كان تم تحريكها أخيراً بفعل عدد من الاستحقاقات المصيرية المتعلقة بمستقبلها وبمبرر وجودها. يعرف وزير التربية والتعليم العالي وكذلك رئيس الجامعة أنه لا يمكن إبقاء هذه المؤسسة التاريخية في وضع غير مستقر، لا بل في ظروف تستمر بالنزف معها، فتخسر الكثير من رصيدها في ظل الأزمات التي تعانيها. الجامعة بلا مجلس أكاديمي منذ عام 2018، حين انتهت ولاية العمداء الحاليين الذين عينوا في عام 2014، كما أنها تُدار منذ تشرين الاول 2019 بلا مجلس بعدما حُصرت الصلاحيات برئيس الجامعة الحالي الدكتور فؤاد أيوب الذي اعتبر أن المجلس غير قائم قانوناً بفعل انتهاء ولاية العمداء وإحالة قسم منهم إلى التقاعد، وكذلك بوزير التعليم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم