السبت - 13 نيسان 2024

إعلان

المنظومة تقطع أنفاس الجامعة وتعبث بوظيفتها!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
تحرّك داعم للجامعة اللبنانية (أرشيفية).
تحرّك داعم للجامعة اللبنانية (أرشيفية).
A+ A-
التضامن مع الجامعة اللبنانية لا يكتمل إلا بتحديد المسؤول عمّا حل بها. لا يمكن اعلان نصرة الجامعة وقضاياها من دون كشف حساب. الجامعة مهمشة ومكسورة وخسارتها لا تعوض بعدما تركتها الدولة لمصيرها وعبثت فيها المنظومة. السلطة والطوائف والأحزاب قسمتها وفق مناطق هيمنتها وأذلت جسمها الأكاديمي، وحجبت عنها أموالها المستحقة بموازنة عادلة، وأوقف مجلس الوزراء ملفاتها، إلى حد أن المسؤولين يريدون عميداً من هنا ومفوضاً من هناك بمحاصصة فاقعة تغير من وظيفة الجامعة، لا بل تقضي على ما تبقى فيها من نبض وعصب. وصلت الجامعة إلى منعطف لم يعد في إمكانها الاستمرار إلى حد أن جسمها التعليمي صار في الشارع يستجدي حمايتها ويقاتل لوقف تآكل ما تبقى من رصيدها وأيضاً من رواتبهم، حتى لو كان أهلها مسؤولون أيضاً عما حل بها. التضامن مع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم