الخميس - 07 تموز 2022
بيروت 25 °

إعلان

لبنانيون صناعة تايوانية؟

المصدر: "النهار"
راجح خوري
راجح خوري
Bookmark
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
A+ A-
في الأساس كان يجب أن يكون واضحاً عند الرئيس ميشال عون أن دعوته الى "مؤتمر للحوار الوطني"، أتت في زمن البؤس الأقصى الذي يدمّر ما بقي من لبنان، وبعدما انقطعت إمكانية إجراء أيّ حوار بين الذين يصادرون الدولة، وبين الذين يعرفون جيداً أن المواضيع الثلاثة التي يقترحها برنامجاً للحوار سبق أن طُرحت في عامي ٢٠٠٦ ثمّ ٢٠١٢ وانتهت بعدما قال لهم "حزب الله" مثلاً بعد "إعلان بعبدا" وبلسان النائب محمد رعد: "بلّوه واشربوا مياهه".هل نسي عون أنه تخلّف شخصياً عن حضور الجلسة الثانية في مؤتمر الحوار عام ٢٠١٢، التي كان يُفترض أن تدرس موضوع "الاستراتيجية الدفاعية". وهل يظن أن الحديث عن هذه الاستراتيجية الآن، في زمن انهيار الدولة وتفكّكها، بات مقبولاً من "حزب الله"، وعلى مفترقات إقليمية حاسمة تبدأ في محادثات فيينا، ولا تنتهي عبر التطوّرات المتلاحقة في اليمن والعراق...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم