السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 29 °

إصدار طابع بريدي تكريماً لابداع ايلي صعب

المصدر: " ا ف ب"
روزيت فاضل @rosettefadel
إصدار طابع بريدي تكريماً لابداع ايلي صعب
إصدار طابع بريدي تكريماً لابداع ايلي صعب
A+ A-

\r\nلماذا كرّم أمس إيلي صعب؟ لأن الشهرة لم تنسِ هذا المصمم اللبناني العالمي رائحة تراب لبنان والرائحة العطرة دائماً لأرز الرب.  

للاحتفال الذي رعاه رئيس الحكومة سعد الحريري ونظمته شركة ليبان بوست، من خلال اصدار طابع بريدي لصعب، رمزية مزدوجة إنعكست في "جمع الشمل" في الطابق الثاني من "بيت البيوت" على طريق الشام، ذلك المبنى "الشاهد الأخير" على جنون الحرب. \r\n

ايلي صعب وبيروت \r\n

في الداخل، صورة من جزءين: بقايا رصاص في مقابل ورش تأهيل جدران بناء تراثي تتوزع في أقسامه مجموعة أعمال من توقيع إيلي صعب. تمر في أروقة المكان لتكتشف أن في حياة ايلي صعب إمرأتين، الأولى هي بيروت مدينته الوفية، والثانية هي حواء، التي تختصر نساء العالم كله، التواقات لإرتداء اجمل ما جسّد خيال ايلي صعب عن المرأة والقماش الذي يلفها ليزيدها انوثة وجمالاً. 


في كل زاوية، صورة لعروس ايلي صعب تخفي النور الخجول في المعرض، خجل أثنى بفستان شبيه بما ارتدته سندريلا ليلة لقائها بأميرها. وتتوالى موديلات فساتين مشاهير هوليوود بلمسة ايلي صعب، في اهم سهرات حفل توزيع الأوسكار في هوليوود أو جوائز كان، من جنيفر لوبيز الى انجيلينا جولي، فجين فوندا واللائحة تطول جداً. هناك في زاوية، ريبورتاج عن ايلي صعب في مشغله، يتابع عمله بتفاصيله. 


قطب من الموضة  

جاء كثر لمشاركته وقائع الاحتفال، من ابرزهم الحريري، وزير الاتصالات جمال الحراج، السيدة روز الشويري وعائلة المكرم الصغيرة زوجته كلودين وأبنائه الثلاثة إيلي وسيليو وميشال وعائلته الكبيرة من محبيه ورفاق دربه. وتوالت الكلمات لكل من المتحدث الرسمي بإسم مجموعة " MBC مازن حايك و الاعلامي روني الفا، المدير العام لليبان بوست خليل داود فالرئيس الحريري. \r\n


بعد ما وصف ألفا المكرم بالعصامي المبدع، تحدث الحايك عن مسيرة ايلي صعب التي "اختصرَت نجاحات وإنجازات كلّ لبناني. فهو عَلَمٌ من أعلام لبنان المعاصر وقُطْب من أقطاب "الأزياء والموضة" العالمية، وأحد رافعي دعائمها وراسمي خطوطها العريضة". ووصف "إيلي صعب المبتَكر في زمن التقليد، صاحب الهويّة في زمنٍ ضاعت فيه الهويّة، " مشيراً ألى أنه "بات علامةً تجاريةً قائمةً بذاتها، تفاخر بارتدائها الملكات والسيّدات الأُوَل والأميرات ونجمات العالم ومشاهيره لتعكس بفخرٍ وثقةٍ عنواناً واحداً اسمه "لبنان". وأمل حايك أن "تتوالى التكريمات لأصحاب العطاءات الكُبرى والإنجازات العالمية، مِمّن أضاؤوا مِن لبنان مَنارةً للفِكر والفنِّ والحضارة". 

العصامي الطموح\r\n

أما داود فقد استعاد "مشوار إيلي صعب المهني بدأ مع الموهبة، والشّغف، والرؤية، والعمل المتواصل، والجرأة، والطموح، والتصميم، والإصرار، وكان بالكاد عمره 18 عاماً". وتوقف عند "مسيرة ونجاح صعب لم تنتهِ، كما أن بيروت كانت دائماً وسط أعماله، ولبنان وسط قلبه. واليوم، وبكلّ فخر،" معلناً اننا "نتشرّف بإصدار طابعٍ يحمل صورته واسمه، ليس فقط لإنجازاته العديدة، بل لأنّه ابتكر وحمل علَم لبنان في كل جولاته، تماماً كما تحمل "ليبان بوست" اسم لبنان."  

رمز للشباب \r\n


جاءت كلمة الحريري "قريبة من القلب" عن المكرم ايلي صعب ، "الذي تربطنا به صداقة من أيام المرحوم الوالد". وتوجه الى صعب قائلاً: "لبنان فخورٌ بك اليوم إيلي، وسوف نفتخر بك دائماً، لأنك قدوةٌ للشّباب اللبناني". رأى انه "ربما فقد البعض الأمل، لكن عندما يرون ما استطعت تحقيقه، يتأكّدون أنّهم قادرون أيضاً" . ورأى فيه الرمز "رمزٌ للناس ولهؤلاء الشباب" متكنياً له "أن تبقى دائما في القمة". قال:" واعرَف أنّ كلّ اللبنانيّين فخورون بك، والدولة فخورة بك". وإذ شكر الحريري صعب على كل جهوده، نوّه بـ"تواضع إيلي رغم كلّ هذه الشهرة." 

وبعدما منح الحريري درعاً تكريمية لصعب، أزيلت الستارة عن صورة للطابع البريدي لإيلي صعب يختصر اسطورة حية نابضة من لبنان ... إلى العالم كله.\r\n


Ros[email protected]  

\r\n

\r\n


الكلمات الدالة