الثلاثاء - 20 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

الاتحاد القطري واللجنة العليا يعلنان عن شراكة مع "كونكاكاف"

المصدر: "اللجنة العليا للمشاريع والإرث"
المنتخب القطري
المنتخب القطري
A+ A-
أعلن الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث عن شراكة استراتيجية مع اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم (كونكاكاف)، قبل نحو عامين من انطلاق منافسات بطولة كأس العالم 2022.
 
وستشهد الشراكة بين الجانبين قيام الاتحاد القطري واللجنة العليا بدور مهم على كافة مستويات كرة القدم والرياضة بوجه عام في منطقة "كونكاكاف"، وتقديم برامج طويلة الأجل ضمن أنشطة كرة القدم من أجل التنمية في أنحاء المنطقة.
 
ويشمل هذا التعاون مشاركة المنتخب القطري في نسختي 2021 و2023 من كأس "كونكاكاف" الذهبية، وهي البطولة الأهم في كرة القدم على مستوى المنتخبات بالمنطقة، ليسجّل منتخب قطر مشاركته الأولى في هذه البطولة في تموز المقبل، بعد ظهوره الثاني العام المقبل في بطولة كوبا أميركا، البطولة الأبرز لمنتخبات أميركا الجنوبية، وهو ما يعد علامة فارقة في خطة تطوير كرة القدم في قطر ضمن الاستعدادات لاستضافة المونديال، وإعداد المنتخب القطري لخوض المباراة الافتتاحية للمونديال في 21 تشرين الثاني عام 2022.
 
وتتضمن الشراكة أيضاً تنظيم الجيل المبهر، برنامج المسؤولية المجتمعية في اللجنة العليا، وبرنامج نكست بلاي التابع للكونكاكاف، أنشطة كرة القدم من أجل التنمية في دول أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي، إذ سيركز هذ التعاون على إعداد مدربي المجتمع، بما سيعود بالفائدة على آلاف الشباب في أنحاء هذه المنطقة، والمساعدة في ترك إرث إنساني دائم لبطولة كأس العالم.
 
وفي تصريح له بهذه المناسبة، قال الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم: "تعد بطولة كأس الكونكاكاف الذهبية إحدى المنافسات العالمية المرموقة، ونحن سعداء بدعوة منتخبنا الوطني للمشاركة في نسختي 2021 و 2023 من البطولة".
 
وأضاف سعادته: "سيفصل بين مشاركة العنابي في البطولة العام المقبل وبين انطلاق بطولة كأس العالم 17 شهراً، وعليه ستكون تلك فرصة مميزة لمنتخبنا الوطني، في إطار استعداداته لخوض مباراته الافتتاحية في المونديال يوم 21 تشرين الثاني 2022. لقد كان الفوز بلقب بطولة كأس آسيا 2019 إنجازاً مهماً في خطتنا لتطوير كرة القدم في قطر، وسنتوجه للمشاركة في كأس الكونكاكاف الذهبية ونحن على أتم الاستعداد للتنافس مع أفضل الفرق في دول أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي، ونتطلع بشغف للاستفادة من هذه الفرصة المهمة".
 
من جانبه، قال حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: "يواصل برنامج الجيل المبهر جهوده للاستفادة من شعبية وقوة كرة القدم لإيجاد فرص تنمية مجتمعية مستدامة في المجتمعات حول العالم. ونجح البرنامج في التأثير الإيجابي في حياة أكثر من 500 ألف شخص من أنحاء العالم، منذ تأسيسه خلال إعداد ملف قطر لاستضافة كأس العالم".
 
وأضاف الذوادي: "انطلاقاً من تطلعنا للمستقبل، ولمزيد من التوسع في هذا المشروع الهام على صعيد الإرث الانساني للبطولة، يسعدنا الإعلان عن هذه الشراكة الاستراتيجية مع برنامج نيكست بلاي، التابع للكونكاكاف والمعني بكرة القدم من أجل التنمية، لضمان تطور كلا المشروعين، وتعظيم الأثر الإيجابي في حياة مزيد من الأشخاص في عدد آخر من الدول. ولا يقل أهمية عن ذلك أن هذه الشراكة ستساعد على بناء إرث مستدام في أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي بعد إسدال الستار على منافسات المونديال في 2022".
 
من جهته، علق فيكتور مونتالياني رئيس "كونكاكاف" ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم على دعوة المنتخب القطري للمشاركة في منافسات كأس الكونكاكاف الذهبية في 2021، و2023، وقال: "أبرمنا في العام 2017 مذكرة تفاهم مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عادت بالفائدة على الجانبين، ومهدت الطريق لهذا الاتفاق الهام بين الكونكاكاف والاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث".
 
وأضاف مونتاليني: "سيكون المنتخب القطري ضيفاً في بطولة كأس الكونكاكاف الذهبية لعام 2021، وهي المنافسة الدولية الرائدة لكرة القدم في منطقتنا. ونتطلع إلى الترحيب به، وندرك أن منتخب قطر، حامل لقب بطولة كأس آسيا، سيكون نداً قوياً لمنتخباتنا الوطنية. علاوة على ذلك، تشتمل هذه الشراكة المبتكرة مع الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث على جانب هام يتمثل في أنشطة كرة القدم من أجل التنمية والمسؤولية المجتمعية، بما يعود بفوائد جمة على رياضة كرة القدم في أنحاء منطقة الكونكاكاف. كما ستوفر الشراكة فرصة كبرى لتبادل المعرفة بين مستضيفي بطولة كأس العالم ومنطقتنا، في الوقت الذي نتطلع فيه إلى فوائد استضافة البطولة في عام 2026".
الكلمات الدالة