الجمعة - 04 كانون الأول 2020
بيروت 20 °

إعلان

"العشر العجاف" لسمير درويش: سيرة نصٍّ مفتوح

المصدر: "النهار"
أحمد الشيخاوي
"العشر العجاف" لسمير درويش: سيرة نصٍّ مفتوح
"العشر العجاف" لسمير درويش: سيرة نصٍّ مفتوح
A+ A-

من خلال كتاب "العشر العجاف... من الهزيمة إلى النصر" لسمير درويش، عن "دار الآن ناشرون وموزعون بالأردن"، تنفلت كتابة متمردة على الأشكال وملتزمة بالخطاب السير ذاتي.

كتابة تنتهك الأنساق وتسرق من نثار الذاكرة ورواسب التاريخ ووصايا التراث والذاكرة الشعبية، لأنّ صلب ما شغل الكاتب، فتمحور حرصه عليه بالتالي، عبر هذا المنجز القيّم، هو الحفاظ على عنصري الصدقية والواقعية المفترض أن تحترمهما، حتى لا أقول تتقيد بها، أي ممارسة إبداعية يهمّها أن تلامس شغاف القلوب، قبل أن تستقر في الأذهان.

تفتح هذه السيرة، صفحة في التاريخ السياسي بمصر، محاولة إنصاف شخصية فاعلة ووازنة في المشهد القومي العربي، في فترة ممتدة ما بين أواسط الستينيات وأواسط السبعينيات، وما قُبيلهما وبُعيدهما، وهي عشرية أثّرت في تكوين الشاعر والأديب المصري سمير درويش، نفسيا وثقافياً، مثلما صرّح هو بذلك.

وقد نذرت هذه السيرة نفسها لفصول حكم ذلك الرمز السياسي الذي تعلّق به شعب أرض الكنانة، كما غيره من الشعوب العربية الأخرى، نظرا للثورة الحقيقية التي نفّدها ومشروع الحداثة الذي انتهجه، على نحو حقق التنمية، وكفل العدالة الاجتماعية، والكرامة الوطنية. 

وكأنّي بهذا الكتاب يحتفي ببطل العروبة الكبير جمال عبد الناصر، يرعى رمزيته ويدين الشرذمة التي خانته، مع بعض الإشارات التي تفيد تاريخانية مكرورة، وملحّة بحتمية الإفادة من عبر الماضي ودروسه، فنجد المبدع وقد ساق مثالاً، فذكر بطل دحْر التتر، فارس الانتصارات الأول، الأمير قطز، مخلّص مصر والشام، عموماً، من همجية وبربرية المغول، مقدماً، من جهة أخرى، أي السارد، مقارنة، ما بين فارس آخر من عهد المماليك، الظاهر بيبرس، والسادات.

يستفتح بذاكرة المراهقة في جرد تفاصيل شهادته على ذلك العصر، فيغيّب عن عوالم سرديته الشخصيات وحتى الأحداث التي هي بمثابة أنْوية وبؤر، تأخذ في ما بعد تسارعات ومنحى تصاعدياً، كما في المنجز الروائي أو السيناريو الذي لا يستقيم إلا بالتسلسل المنطقي.

لكنها تحضر وبقوة الإيقاعات السير ذاتية، تختزل الحالة وتدور مع أفلاكها، بل وأنها تبرز على درجة من الواقعية التي من شأوها تصوير ما خفي من أحاسيس مشتركة، أو بالأحرى ما خان منها، فخطف عبورا ظاهريا أو طيفا واجهاتيا يفسّر الذوات ويوغل في أسرارها.

يقول:

[إحداهن تكبرني بعامين، تتشارك معهن في معظم الصفات، إلا أنها رشيقة متكبرة، لا تتكلم إلا بحساب وليس مع كل أحد، أجمل كثيرا من نجمات السينما اللواتي ضبح عبد الحليم حافظ صوته في الغناء له، لذلك يتعارك الشباب الكبار عليها، وتعلو أصواتهم في مندرتنا ليلا وهم ساهرون حول الشاي والسجائر والمعسّل مع أخويّ الكبيرين، تهديدات وشتائم وعراك، البنت تعرف أن الحروب تدور حولها وهي لا تكترث، ولا تنتصر لأحد ضد الآخرين](1).

يتطرق إلى طبائع وعادات وتقاليد وسلوكيات وأساليب للعيش، وسمها التقارب الطبقي ،ويصف انطباعات غلبت على ذاكرته، يحتويها بكل صدق وحرارة وفطرة كذلك، ثقافة مركبة صبغت المجتمع المصري في العشرية المذكورة. 

نقتطف له أيضاً قوله: 

[حين يلمّ بي خطب ما، أو يكشر في وجهي أحد أو يلوم أو يصرخ، أو يهدد بالضرب ويلوّح بيده، كنت أذهب إلى ركن مظلم في الدار، أعتبره ركني الشخصي، وأبدأ في بكاء صامت موجوع مقهور، يصاحبه نسْج ميلودراما متخيلة من صنعي، تسير فيها الأحداث بشكل معقد حزين مكركب كالأفلام الهندية، حيث الضياع والشحاذة على الأبواب والمرض والسعال والوحدة والمطر، وكنت ــ ولا تندهش ــ اسمع أصوات أبطالي المفترضين وألمس دماءهم، وأضع موسيقى تصويرية حزينة ومؤثرات تجسّم الأحداث وتزيد كارثيتها] (2).

إنه واقع المأسوية والوجع والأوبئة المجتمعية والنفسية والسياسية وغيرها، يتحكم في ذات تحاول أن تتحرّر، وتستقل عن ذاكرة غمرها كل هذا الألم، بحيث لم يجد السارد سبيلا إلى صرف كهذه معاناة بمفهومها الشمولي، بغير هذا الأسلوب الفوضوي المازج بين محطات سياسية وعقدية ومجتمعية، وما من قدرة على تعرية كواليسها، بعد اعتماد مثل هذا الخطاب السير ذاتي، المحمول على تيارات النص الزئبقي المفتوح.

إنها معاني الألم تتدفق في شرايين نص نافر، يكفر بالسياقات ويعزز الحضور الواقعي والصادق، أكثر من اكتراثه بالقوالب الأجناسية والتجديف في مضمارها.

وهي استراتيجية في تشكيل عناصر شهادة قوية ومحايدة وموضوعية، نلفيها وقد وازت بين الرّسالة والجوانب الفنية الأخرى، فشذت على منطق الخطابة والإنشائيات في أحايين ومناسبات كثيرة، فاستطاعت صناعة الجمال وتضمينه في روح الرسالة المبتغاة من هذا النمط التعبيري الذي يعتبر السير ذاتي وعاء له.

رسم الجرح المصري والعربي، في إطار تلك العشرية التي أججت دراميتها هزيمة 67،وبعدها بعام رحيل الزعيم الحداثي جمال عبد الناصر، رسما نديا مزركشا بتلاوين الجمال وتيماته.

كما يقول:

[أمي ليست ست البيت التقليدية الحنون التي توزّع حنانها على أبنائها بالتساوي فقط. أمي عالم مليء بالحيوية والحكايات والقوة والصلابة والحدّة والتمسّك بالرأي ،تستقبل ضيوفها بترحاب، وتقدم لهم كل ما تملك، تحب دون إفراط ودون عبارات تقليدية، وربما دون كلام أصلا، لكنني أعرف ما بداخلها وأفهمه وأحبه، لا أحبها فقط، بل أعيش داخلها بكاملي](3).

وإذن... هو معنى الأمومة الذي أيقظ مثل هذا الحس القومي البريء والمشروع، مثلما نسج خيوطه، إبداع السيرة الذاتية المباهية بلغة انقلابية، حضنتها تجاويف النص المفتوح.

كتابة تنفست جرحا عربيا عميقاً، من خلال ذوات تتقاطع وتتداخل، في أفق ميلودرامي، يبدو أنه قدّم ثقافة الأمل والانتصار على تاريخ الهزيمة والنكسات، وراهن على الطاقات الإيجابية وضرورة ترجيحها على الروح الانهزامية والوجود السلبي.

هامش:

(1)مقتطف من ترقيم السيرة الأول، صفحة 22.

(2)مقتطف من ترقيم السيرة الرابع والثلاثين، صفحة 120.

(3)مقتطف من ترقيم السيرة الأخير، صفحة 188.

شاعر وناقد مغربي

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم